00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  النائب السابق يونادم كنا لـ (الزمان): إقصاء مسيحيي نينوى يؤشر عقلية غير ديمقراطية لا تحترم  الآخر وخصوصياته

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

النائب السابق يونادم كنا لـ (الزمان)إقصاء مسيحيي نينوى يؤشر عقلية غير ديمقراطية لا تحترم  الآخر وخصوصياته

 

الموصل - سامر الياس سعيد

 

بغداد - الزمان

 

شكا عضو مجلس النواب السابق يونادم كنا من تعرض المسيحيين في محافظة نينوى للاقصاء والتهميش على نحو اخذ يشكل مؤشرات لعقلية ومنهجية اقل ما يقال عنها بانها غير ديمقراطية ولاتحترم الآخر وخصوصياته.

 

 وقال كنا لـ (الزمان) امس ان (المشهد السياسي اليوم، مرتبك تحت تاثيرات بدأت بفشل المتصدين للعملية السياسية ما ادى الى عدم بناء دولة المؤسسات وتحقيق العدل وسلطة القانون وبالتالي تحقيق الازدهار المنشود في البلد)، مضيفاً ان (ما يمر به البلد من مخرجات السياسات والممارسات للاحزاب المبلورة على خلفيات طائفية ومذهبية واستشراء الفساد ورهن القرار العراقي باجندات من وراء الحدود ادى الى تحول الصراعات الى حروب بالوكالة اسفرت عن اوضاع مزرية شهدها البلد وفاقمت المعاناة مما اظهرت غضبا عارما في الشارع العراقي). واشار الى (تشظي المواقف السابقة لنرى ما نراه من انقسام داخل كل الكتل بكافة انتماءاتها) ،معرباً عن(امله في ان تكون مخرجات تلك الكتل ذات خلفية وطنية وان تغادر الكتل الهويات الفرعية والصراعات لكي يكون العراق المظلة التي تجمعنا وبالتالي يتحقق طموح كل العراقيين وليست طموحات بعض المستئثرين بالسلطة).

 

مشهد إنتخابي

 

وفي اجابته بشأن ما افرزه المشهد الانتخابي الاخير من وجوه جديدة تمثل المكون المسيحي قال انه (يشعر بكل اسف لممارسات الكتل المهيمنة وقد كان لها دور في انتاج ممثلين منتخبين باصوات من خارج المكون المسيحي - الكلداني السرياني الاشوري - ونحن نأمل بأن يراجعوا انفسهم وأن يكونوا مدافعين حقيقيين عن مطالب وطموحات شعبنا وان لايتم استغلالهم بالضد من هذه المصالح وان لايكونوا جزءا من الصراعات التي لاعلاقة لنا بها والتي لاتخدم المصلحة الوطنية عموما)، مضيفا ان (اقصاء وتهميش المسيحيين في نينوى بات مؤشرا لعقلية ومنهجية اقل ما يقال عنها بانها غير ديمقراطية ولاتؤمن بالشراكة الوطنية ولاتحترم الاخر وخصوصياته وشراكته فضلا عن انها ايضا تترجم استمرار سياسات وممارسات الاستئثار بالسلطة والمحاصصات الحزبية التي دفعت بالبلد الى هذه الاوضاع المزرية)، معرباً عن امله في ان (تعكف الاحزاب المهيمنة على مراجعة سياساتها وممارساتها تجاه مكون اصيل وان تحترم الاخر اي كان انتماؤه الديني والقومي)، مضيفاً ان(وجهة نظري هذه لاتخص ما حدث في نينوى فحسب وانما كل مؤسسات البلد من اربيل وبغداد). ودعا كنا الحكومة للاضطلاع بواجبها تجاه عملية اعادة النازحين لمناطقهم التي هجروا منها اثر سيطرة تنظيم داعش ولفت الى ان (من اولويات وواجبات الدولة توفير الامن والاستقرار وفرض سلطة القانون بالاضافة لتوفير فرص العيش الكريم وبغياب هذه المعايير والالتزامات فان الظروف والعوامل ستبقى طاردة لجميع المواطنين وليس لابناء شعبنا فقط وعلى الحكومة مراجعة سياساتها والالتزام بواجباتها تجاه مواطنيها خصوصا ممن يقطنون المناطق المنكوبة او من المكونات التي تعرضت لاضطهاد مثل ابناء شعبنا من المسيحيين او من الايزيديين وبقية المكونات في نينوى لتوفر لها الشعور بالامن والاطمئنان وانهاء سياسات التفرقة والتمييز على خلفيات دينية ومذهبية وقومية)، على حد قوله. وكشفت الأمانة العامة لمجلس الوزراء عن استثناء الموظفين المسيحيين الراغبين بالحصول على إجازة لمدة خمس سنوات من الضوابط، مع امكانية منح اجازة لمدة سنة واحدة من دون راتب لمن لا تسري عليه شروط إجازة الخمس سنوات. واصدرت الأمانة العامة امس توضيحاً لقرار مجلس الوزراء الذي اتخذه في جلسته الاخيرة المتعلق بتمديد تنسيب الموظفين المسيحيين من منسوبي الدوائر الحكومية التابعة الى وزارات الحكومة الاتحادية العاملين في دوائر إقليم كردستان ممن لم يكملوا سنة التنسيب الثالثة لمدة سنة. وجاء في التوضيح انه (وفق قرار مجلس الوزراء فإن تاريخ التنسيب يبدأ من 1/1/2018، إضافة الى نقل خدمات الموظفين المسيحيين الراغبين في العمل بإقليم كردستان ممن قدموا طلبات أصولية بعد استحصال موافقة الجهات المعنية بذلك، بموجب ضوابط تصدرها وزارة المالية)، مضيفاً ان (القرار نص أيضا على منح الموظفين المسيحيين الراغبين بالحصول على إجازة لمدة خمس سنوات عملا باحكام المادة 29 من قانون الموازنة العامة الاتحادية رقم 9 لسنة 2018 استثناء من الضوابط، واجازة لمدة سنة واحدة من دون راتب لمن لا تسري عليه شروط إجازة الخمس سنوات).

 

مخيمات النزوح

 

من جهة اخرى، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين امس عن غلق جميع مخيمات النزوح في قضاء الخالدية بمحافظة الانبار بعد عودة 238 نازحاً إلى مناطقهم الأصلية. ونقل بيان عن مدير قسم محافظات الفرات الأوسط في دائرة شؤون الفروع في الوزارة عامر عباس زغير قوله إن (فرع الوزارة في الأنبار سجل عودة 58 أسرة نازحة بما يعادل 238 نازحاً إلى مناطق سكناها الأصلية في أقضية الرمادي والقائم والفلوجة والكرمة والصقلاوية فضلا عن جزيرة الخالدية)، مشيراً الى (دمج 169 أسرة نازحة بما يعادل 820 نازحاً في مخيمات المدينة السياحية بعد استحصال موافقة الوزارة والمحافظة على اغلاق جميع مخيمات قضاء الخالدية).

 

 

عدد المشـاهدات 69   تاريخ الإضافـة 03/10/2018   رقم المحتوى 22689
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2018/11/19   توقيـت بغداد
تابعنا على