00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  رائحة حرب على خشبة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

غازي:عمل يثير جدلاً بين الجمهور لجرأته ومغايرته الإسلوبية

 

رائحة حرب على خشبة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي

 

بغداد - زينب القصاب

عرضت مسرحية ( رائحة حرب ) للفرقة الوطنية للتمثيل على خشبة مسرح السلام في العاصمة المصرية  القاهرة  ضمن فعاليات مهرجان القاهره للمسرح التجريبي بدورته الـ 25  الذي اختتم فعالياته الجمعة . المسرحية التي عرضت ليومين متتاليين هي من تاليف الكاتب مثال غازي ومن اخراج الفنان عماد محمد وتمثيل الفنانين عبد الستار البصري وبشرى اسماعيل و امير حسان .. وفي اتصال لموقع دائرة السينما والمسرح مع مؤلف العمل الدكتور مثال قال :

(لقد اثارت المسرحية بعد عرضها لجمهور المهرجان جدلا واسعا لكونها تمثل شكلا مغايرا عن نمط عروض المهرجان بسبب جرأتها ومغايرتها الاسلوبيه ولكونها تنتمي الى عروض مابعد الحداثه التي تعتمد التقنيه الرقميه كاساس عمل جنبا الى جنب اداء الممثل ومعرفيات النص وهو اسلوب تفرد به المخرج عماد محمد صاحب الجوائز الاهم في مهرجانات القاهره للمسرح التجريبي اذ حاز في عرض عربانه ثلاث جوائز في دورة واحدة ولذلك وجد المهرجان في هذه السنة وهو يحتفل بمناسبه مرور خمسه وعشرون عاما على تاسيسه ان يكون محور المهرجان النقدي عنوانه ( المسرح تحت دوي القنابل ) فاختيرت عروض من لبنان وسوريا والعراق لتكون عينات المحور النقدي فاختيرت مسرحية رائحة حرب  من العراق لتكون مادة هذا المحورالفكري لتمثل هذه المسرحية وثيقة ادانه تاريخية وفنية للحرب في مسبباتها ونتائجها وتاثيراتها السلبية على بنية مجتمعاتنا العربية وقد اشاد جمهور المهرجان العربي بجراءة الطرح ومغايرة الاسلوبيه الواضحة في العرض العراقي كما ابدع الفنان الكبير عبد الستار البصري والفنانه القديرة بشرى اسماعيل في دورهما كما اشاد الجميع بموهبة الشاب الموهوب امير حسان).وأضاف غازي قائلا (لقد نشرت جريدة المهرجان ثلاثة مقالات نقدية مهمة عن العرض العراقي وهي تستعرض تارة وتلقي الضوء نقديا تارة اخرى على مستويات العرض من حيث السينوغرافيا والاداء والنص كما اشادت هذه النقود بسينوغرافيا العرض الهائلة التي وصفتها احدى المقالات (بالساحرة ) وبان العرض العراقي بحاجه الى جهد نقدي متفرد ليتم شرحه وتحليله على مستوى الشكل والمضمون.لقد كان المسرح العراقي حاضرا بقوة في هذا المهرجان رغم كل الصعوبات المالية والفنية التي واجهت العمل ليثبت صلابة وقوة واصرار المسرح العراقي على دحر الظروف ليجد له مكانه الذي يليق به).

وكان المهرجان قد افتتح في العاشر من الشهر الجاري بعرض فيلم قصير بعنوان (25 سنة تجريبي) يتناول مسيرة المهرجان خلال الـ 25 عاما السابقين بكل لغات العالم، شارك في بطولته مجموعة من شباب مركز الإبداع الفني التابع لصندوق التنمية الثقافية ومن إخراج خالد جلال. كما كرمت وزيرة الثقافة الممصرية إيناس عبدالدايم مجموعة من المسرحيين والمبدعين العرب والأجانب وهم الكاتب المسرحي الأمريكي ديفيد هنري ونج، مصممة الراقصات السنغالية جيرمين أكونجي وتسلمها عنها سفير السنغال بالقاهرة، والألمانية جابريل براند ستيتر أستاذ الرقص المعاصر، والناقد الألماني هانز ثييز ليمان، والفنانة السويسرية فلوريانا فراستو، والفنان عزت العلايلي، واسم الدكتور ناجي شاكر أحد رواد مسرح العرائس وتسلمتها عنه زوجته. وحلت سويسرا ضيف شرف هذه الدورة بمناسبة مرور 30 سنة على إنشاء المركز الثقافي السويسري بمصر.

واعاد المهرجان في إطار إحياء ذاكرته تقديم خمسة عروض مسرحية فازت بجوائز كبرى على مدار 25 سنة، منها (الطوق والأسورة)و(خالتي صفية والدير) و(قهوة سادة) و"(كلام في سري) و(مخدة الكحل).ويتضمن برنامج الاحتفال عروضا من مسرح الحرب هي: (رائحة حرب) من العراق، و(مروح عَ فلسطين)، و(حجارة وبرتقال) من فلسطين، و(هـن) من سوريا.

 

عدد المشـاهدات 60   تاريخ الإضافـة 22/09/2018   رقم المحتوى 22374
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على