00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أمل ورحلة عمر ونحب العراق عناوين لفعاليات ختام دورة صيفية

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مدرّبون: نمو مواهب وإبداعات مكنونة في ذات الطفولة

أمل ورحلة عمر ونحب العراق عناوين لفعاليات ختام دورة صيفية

 

بغداد - اخلاص العامري

فعاليات موسيقية غنائية مسرحية تفاعلت مع اجواء من الفرح والسرور التي كانت واضحة على وجوه الاطفال في حفل ختام الدورة الصيفية المعرفية والترفيهية التي نظمها المركز الثقافي للطفل بدار ثقافة الاطفال واستمرت لشهرين متواصلين قدم خلالها المدربون جل امكاناتهم وجهودهم  من دروس وورش في مختلف الفنون لاكثر من خمسين طفلا شاركوا بالدورة التي اقيمت  تحت شعار (اطفالنا مستقبلنا).

ولان الموسيقى غذاء الروح ولكل ما تحمله من ذوق فقد كان لها حصة كبيرة في منهاج دورة (اطفالنا مستقبلنا) حيث تلقى المشاركون فيها دروسا من الفنانين امير علي ومنال عبد الكريم في السلم الموسيقي و النوتات و الفراغات الموسيقية وكانت الاغاني التراثية  المادة الموسيقية الرئيسية في تلك الدروس واستطاع الاطفال ان يتعلموا فنون الموسيقى في تراث اغانينا الاصيلة .

وعن مشواره مع الاطفال اكد امير علي على امتلاك الاطفال الموهبة الموسيقية ورغبتهم في التعلم فضلا عن حرصهم على اكتساب المعلومات بكل مايتعلق بالموسيقى وهذا ما سهل عليه الكثير من الامور لاسيما في تسجيل اغنية (نحب العراق) للشاعر جليل خزعل بالاضافة الى الاغاني الاخرى .

وتواصلت جسور محبة بين شعبة الفنون الدرامية والمركز الثقافي لأنجاح ماخطط له من برنامج الدورات الصيفية فكانت النتائج مفرحة للجميع سواء من حيث اداء المدربين او الاطفال ممن استوعبوا تلك الدروس وترجموها الى واقع عملي .ولأهمية المسرح في حياة الناس ولمقولة الفنان الالماني (برخت) الشهيرة (اعطني خبرا ومسرحا اعطيك شعبا مثقفا) وانطلاقا من هذه المكانة لأبي الفنون فقد تحول مسرح الفانوس السحري الى خلية نحل يقودها الفنان قائد عباس موجها ومرشدا ومعلما وهو يعطي دروسا في كيفية التعامل مع الموقف والكلمة والحركة والانتقال بالصوت . دروس اثمرت بتمثيل مجموعة من الاطفال مسرحية (انه لي ولك) من تاليف الفنانة فاتن الجراح واخراج الفنان قائد عباس، موسيقى والحان امير علي .

وهناك ايضا فيلم (رحلة حلم) وهو وثائقي ابدع فيه المخرج الشاب حيدر منير عندما لخص مشوار شهرين من العمل و التدريب المتواصل في بضع دقائق متنقلا بكاميرته بين قاعات الفنون المختلفة التي شملها برنامج الدورة فكان رسالة اوجزت العمل بتفان وتركيز ودقة عاليتين .

لان حدود المعرفة لاتقف عند حد معين وبما ان الفائدة والمتعة من اساسيات هذه الدورة فقد اختار كل طفل المجال الاقرب الى نفسة ومابين الموسيقى والمسرح و الرسم – التصوير واللغات والاعمال اليدوية وفن الاتكيت وقد اثمرت الدورة في نهايتها عن اقامة ثلاثة معارض فنية اثنان منها رسمت وصيغت بأيد غضة ناعمة فكانت عنوان للتميز والابداع الاول للاعمال اليدوية زادته جمالا لوحه رسمها الفنان وعد مثل دار ثقافة الاطفال بفراشة كبيرة تحلق حولها 50 فراشة صغيرة هم اطفال الدورة الصيفية . اما المعرض الثاني فهو للرسم و توسطهما معرضا لباليه الفراشات الحالمة و الذي افتتح فية المركز الثقافي عام 2005.

وفي دورة اللغة الانكليزية اعتلى خشبة مسرح الفانوس السحري مجموعة من الاطفال لاداء انشودة (بسم الله) بعد ان استمتع الجميع بلوحة فنية للمخرج بكر ابو عراق بعنوان (امل) تتحدث عن قدرة الانسان على تحويل الالم الذي يعتريه الى امل يمده بالقوة لمواصلة الحياة .

وخلال الاحتفالية عبر مدير عام الدار علي عويد العبادي في كلمته (عن امتنانه وجزيل شكره لكل من ساهم في انجاح هذه الدورة)، داعيا (اولياء امور الطلبة المشاركين الى مزيد من التواصل لبناء جيل واع ومدرك خدمة لعراقنا الابي).

{ مسك ختام الاحتفال كانت لوحة فنية رسمها الاطفال المشاركين في الدورة الصيفية وهم يلوحون بالعلم العراقي بيد ويحتضنون شهادات تخرجهم باليد الاخرى ولدت في دواخلنا الف احساس واحساس على مواصلة العطاء . واذ تسدل دار ثقافة الاطفال الستار على هذه الدورة فهي تفتح افاقا اخرى لهذة الشريحة من المجتمع .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عدد المشـاهدات 70   تاريخ الإضافـة 12/09/2018   رقم المحتوى 22183
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على