00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خام وطعام

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

نبض القلم

خام وطعام

 

طالب سعدون

في الموروث الشعبي الوطني (مثل)  قديم إستمر شائعا ، ومتداولا الى اليوم ، يرفض (الاندثار) ، وعصي على النسيان ،  وسهل على اللسان ، وقابل للتجدد ، ويتعدى الجغرافية ، عابرا الحدود والموانع ...

 مثل يلخص حالة  المواطن ، أو القبيلة ، أو الجماعة ، أو البلاد  عموما عندما تكون غير سارة ، وفي وضع لا تحسد عليه فيقولون عنها (انها بخير ، ولا ينقصها غير الخام والطعام ) ...

فأين الخير إذا كان  الانسان يفتقر الى أهم عنصرين ، لا تستقيم بدونهما  الحياة ، وهما لباس يستره ، ووقود يديم به قوة جسمه ، وهو ماكنة حياته ،  ليقوى على الحركة والعمل والبقاء ...؟..

فماذا بقي عنده  إذا ما سلب منهما ..؟!

سؤال لا يحتاج الى جواب ، ويختصر حالة هذا الكائن  العظيم ، الذي يسمى إنسانا في ذلك الظرف الذي أطلق فيه المثل ، وأصبح قياسا وعبرة  وحكمة يأخذون منها المواعظ ، أو وسيلة الى التندر والفكاهة من حالة لا تعجب  ..

وشر البلية ما يضحك ... 

وعلى قياس  هذا المثل إشتق صاحبي مثلا أخر وجده يطابق واقع الحال ، ففي وقت  يعيش العالم فيه حركة متسارعة من التطور والتجديد ، ، كان شغل مدينته الشاغل إنقطاع الكهرباء ، وشحة المياه ، وهما حديث الساعة في هذا الصيف اللاهب في الحرارة ، والسياسة ، ومضمونه  ( الديرة بخير ما عايزه غير الماء والكهرباء) .. 

فاي خير هذا الذي تنعم به  ، وهي تعاني من أهم عنصرين يشكلان عماد الحياة ... أليس الماء عصبها ، والكهرباء عماد تقدمها ، وسبيل ازدهارها الصناعي والزراعي والعلمي  ،  وعنوان حضارتها ورقي خدماتها ..؟..

 فماذا يبقى لدى من يفقدهما ..؟!..

 سؤال يحمل جوابه بين طياته ...

{ { { {

+  أقرب موارد العدل القياس على النفس ..

 ومن جميل ما نقل في هذا المعنى  الذي تضمنه  هذا القول المأثور قصة ذلك الشيخ الكبير الذي  إعتاد أن يبيع الزبدة التي تعملها زوجته في البيت على بقال بواقع كيلو غرام (للكرة) الواحدة  ، ويأخذ مقابلها مواد غذائية منه لعائلته ، واستمر على هذه الحال مدة  طويلة ، وفي يوم ما شك البقال  بان (كرة الزبدة) أقل من كيلو غرام ، وعندما وزنها  تأكد له ظنه ، ووجدها بحدود 900 غرام ، فوبخ الشيخ الكبير ، وإنهال عليه بالكلام البذيء أمام الناس ، وإتهمه بخيانة الامانة ، وعدم الثقة ، فقال له ( مهلا مهلا  يا أخي .. إنني لا أملك ميزانا لكي أزن به (كرات) الزبدة التي أبيعها لك ،  لوضعي المادي المعروف ، فاتخذت من كيلوغرام  السكر الذي اشتريته منك مقياسا (لكرة  الزبدة أيضا التي أبيعها عليك طيلة تلك المدة) ...

فاطرق  البقال رأسه خجلا ، وتيقن أن ...(المكيال الذي يكيل به للناس سيكال له به يوما ما) ...

{ { { {

+ قال  محدثي وهو  يتابع الحراك  الثقيل الدائر حول نتائج الانتخابات التشريعية ، والتلاعب فيها والتزوير ،  وبيع الاصوات ، والاعتراضات والمقترحات والطعون وغيرها  :-

أليس من العدل أن يكون اهتمام النواب والوزراء والسياسيين  ومن يهتم بالشأن العام بوضع البلاد ومحاربة الفساد وتقديم الخدمات ، والمقترحات للتطور والنهوض العام بمستوى هذا الاهتمام أو أكثر ؟...

- نتمنى ...

                       { { { {

كلام مفيد :

( الاحمق يغضب من الحق ، والعاقل يغضب من الباطل ... ) .


 

عدد المشـاهدات 74   تاريخ الإضافـة 06/06/2018   رقم المحتوى 20220
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/10/16   توقيـت بغداد
تابعنا على