00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سبايا دولة الخرافة تركب موجة روايات تتحدث عن حقبة داعش

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سبايا دولة الخرافة تركب موجة روايات تتحدث عن حقبة داعش

أحداث خيالية تتسع لمعلومات مغلوطة حول مسيحي يسعى لتحرير قريبته السبية

سامر الياس سعيد

حاول  كاتب رواية (سبايا دولة الخرافة ) جاهدا ان يمنح مادونه من احداث وتفاصيل في سياق روايته بعض الحقائق ليكشف من خلالها عما كان يعيشه الموصليون  من احداث جسام نتيجة سيطرة تنظيم داعش على مدينتهم  فاختار مكون المسيحيين ليتناول من خلاله  بعض تلك الماسي التي جاءت نتيجة تطرف التنظيم  وتشددهم لكن الكاتب عبد الرضا صالح محمد ونتيجة جهله بالبيئة الخاصة بالمسيحيين خصوصا في مدينة الموصل او بقاء جهوده البحثية التي استطاع الاستعانة بها لاتمام عمله محدودة في  ابراز تواريخ لتضفي واقعية على ما دونه دفع عمله الروائي باتجاه الريح دون ان يتمكن هذا العمل الادبي من ابراز صورة واقعية يمكن ان تكون مصدرا لاعتمادها كشهادة توثيقية عن حقبة قاسية مر بها المسيحيون سواء من عاشوا في مدن الجنوب قبل ان يتضاءل عددهم او يضطروا بالتوجه الى مدن الشمال من اجل تحقيق كثافة عددية كغيرهم من المسيحيين ممن انطلقوا من العاصمة وباقي المدن الجنوبية  للوصول لمدن الشمال ليستانفوا حياة مستقرة بعيدة عن اخبار الاضطربات والتطرف الديني الذي كان من ابرز اسباب تشتت المسيحيين ..

في روايته الصادرة بطبعتها الاولى في عام 2017 عن دار امل الجديدة في سورية  يسعى الكاتب جاهدا في ركوب موجة الروايات التي تتناول حقبة داعش  لكن الخيال يهزم تلك الرغبة حينما يدفع ببطل روايته لان يؤدي دورا  اكبر من حجمه  من اجل انقاذ قريبته التي تعرضت للسبي على ايدي التنظيم فتتطرق الرواية لاحداث تفوق الخيال وتبقى مرهونة باسئلة حول مدى  قدرة ذلك البطل ان يخترق تلك الشبكة الواسعة من الاستخبارات ليعود مجددا لمدينته من اجل ان يكون عنصرا للتنظيم فيها او يسعى لارتكاب الموبقات  متماشيا مع الجو العام لهذه العناصر فيخون زوجته في علاقات اخرى غير شرعية مع زميلة يتعرف عليها انضمت ايضا للتنظيم وتلعب دورا محوريا في ان تكون الوسيلة التي يتعرف من خلالها اسحاق المسيحي على  المكان الذي تحتجز فيه عمته ميريام ..

ويبقى السؤال الاكبر  بشان كيفية عودة المسيحي المعروف في اوساط الجامعة ومنطقته السكنية لمدينته دون ان يتعرف عليه الموصليون وهي كانت من ابرز العوائق التي عاناه المسيحييون حينما خشوا على انفسهم من البلاغات التي كانت تاتي من جيرانهم من المتضامنين مع التنظيم  فضلا عن كثير من العوائل المسيحية التي بقيتمددا غير معروفة انتهت  للطرد من منازلها بعد بلاغ ورد من احد جيرانهم او من المتجاورين في المنطقة السكنية طمعا في اثاث المنزل الذي تسكنه تلك العائلة وحتى البيت نفسه ..

وربما يلجا الكاتب لاحداث  مستقاة من تاريخ لم يمر عليه زمن طويل  ليستعين به في حياة المدرس الجامعي الذي انتقل من الجنوب  باحثا عن بعض الامان في مدينة الموصل دون ان يعثر على مبتغاه ومن تلك الاحداث ابرازه لزواج البطل في كنيسة  في عام 2013 رغم ان الكنيسة مهجورة منذ عام 2010 ولم تقم فيها اية طقوس مسيحية بسبب هجرة كاهنها للشمال وتسلمه لكنيسة في الشمال هي كنيسة عقرة ..

والكاتب يسعى كغيره من الروائيين لان يطوعوا اقلامهم بشان  الحديث عن ابرز الماسي والنكبات التي اسهمت بتشتت المكون المسيحي وتناثره في مدن  وبلاد مختلفة  لكن قلة خبرته بما وراء ذلك المكون تسهم بسرد يفتقر للواقعية  حيث يلتزم في بادي متن الرواية بالحديث عن حياة المسيحيين وبصماتهم في مدينة العمارة  وتلاشي ذلك الوجود واقتصاره على بضعة عوائل مما اسهم  بافتقاد مدن الجنوب لحضور مسيحي ربما كان الابرز في تاريخ هذا المكن عبر العقود السابقة حيث لم يثر ذلك الامر شهية الكاتب وحدسه الروائي في ان يسهم بتدوين تلك البصمات التي قولبها بمهنة محددةوهي بيع المشروبات الروحية وهي شانها التي ينطلق منها اغلب الكتاب  لوضع المسيحيين في قالبها والانطلاق بالحديث عن استهدافهم واضطهادهم نتيجة هذا الامر  وكان كل المسيحيين يسعون لان يكونوا تجارا لتلك  المهنة المحددة ويسعوا هم انفسهم في ان يكونوا محورا للاستهدافات والاغتيالات نتيجة عيشهم الى جانب  اخوتهم المسلمين مما تتقاطع مبادئهم الدينية بتحريم هذا الامـــر ..

وهنالك الكثير من الروايات التي تنسج على هذا المنوال حتى دعت  الى اطلاق تساؤل من قبل روائي جنوبي منحدر من مدينة البصرة في التشكيك  بالجوائز الادبية لاسيما  جائزتي البوكر العربية  التي بحسب اتهامه من خلال حواره مع مجلة (الشبكة العراقية ) بعددها الصادر في نيسان (ابريل ) الماضي تناول التشكيك باغلب الروايات الفائزة والتي تتحدث عن اقلية مسيحية مضطهدة من محيط مسلم ..

 

 

 

عدد المشـاهدات 32   تاريخ الإضافـة 06/06/2018   رقم المحتوى 20211
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2018/6/22   توقيـت بغداد
تابعنا على