00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
   الطلاب يعبرون الحدود ويتقدمون للصف الثالث عشر 

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

كربلاء وزاخو يدافعان عن مصيرهما أمام الصناعات والأمانة

 الطلاب يعبرون الحدود ويتقدمون للصف الثالث عشر 

 الناصرية - باسم ألركابي

 

  تنطلق اليوم الأربعاء السادس من حزيران  مباريات الجولة الثلاثين من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم امام سعي الفرق  لتحقيق النتائج المهمة  مع تسع جولات  متبقية على انتهاء الدوري  وكلها تحتاج الى العمل الكبير ولتامين نقاطها  لتلاف الهبوط والأخرى  لتحسين المواقع  الشغل الشاغل لأصحابها  امام تغير المنافسات    والكل ستواجه مصيرها في اشد اوقات المنافسات التي لا تظهر  سهلة وقد تكون خارج حساباتها   ما يجعل منها ان تخوض المباريات  القادمة  بحذر  بالاعتماد على عناصرها المهارية والقوية عندما تعود الفرق لمواجهات جديدة  بدا من اليوم  وتعلم انها  لم تكن سهلة في ظل  شدة المنافسات  وتغير المواقع التي زادت من أزمة البعض قبل ان تطال الاخرى  ما يجعلها مواجهة الامور بخيارات النتائج الايجابية خصوصا التي تمر في الوضع الصعب  لتدارك الامور  والفوارق  وسط تصاعد السباق بعد التغيرات التي شهدتها الجولة  المنتهية   وذلك بإقامة مباراتين  في زاخو وكربلاء على ان تستكمل يوم غد الخميس وتختتم  الجمعة وقد تظهر من المباريات فرصة لبعض الفرق في  الاستفاد منها بعدما غرقت في النتائج السلبية  التي نالت منها وهي تعاني اليوم

 زاخو والامانة

 ويأمل زاخو في الموقع الأخير عندما يضيف الأمانة الثامن وضع حدا لنزف النقاط ودوامة النتائج المخيبة في هذه الفترة على الاقل بعد العودة   بالخسارة السادسة عشرة من السماوة وتوسيع الفارق مع ما قبل الأخير كربلاء الى تسع نقاط في وضع   معقد

 ويرى اهل الفريق صعوبة تعديل الموقف  التي زادت تعقيدا من جولة لأخرى ومن دون ردود فعل للاعبين او تأثيرهم  حتى بملعبهم  الاخر  الذي  وقف بوجه  الفريق الذي  خرج عن مسار المنافسات الحقيقية التي  باتت تشكل مخاوف للمهمة  المتراجعة   والتي يعاني منها  الفريق وأهل زاخو كثيرا في موسم مخيب بكل معنى الكلمة بسبب ارتفاع عدد النتائج السلبية وعدم التعامل واستهداف مباريات الارض  التي  تريد الأمانة  زيادتها بعد عودة  الروح واللعب في نتيجتين مهمتين حيث الفوز على البحري  والديوانية والتقدم للموقع الثامن  وهو أفضل من زاخو من خلال الموقف وعناصر اللعب التي    ستدخل بتوجيهات المدرب ثائر احمد بعد تجاوز مخاطر  مواجهات الذهاب  العودة بالفوز الثاني والثالث تواليا   من خلال  الفوارق الكبيرة  والوضع النفسي  لأصحاب الأرض

 كربلاء والصناعات

  ويحتاج فريق كربلاء الى نقاط مباراة ضيفه الصناعات وهو يواجه مصير الخطر الحقيقي   وذلك بالاستفادة من مباريات الاياب التي قد تغير من   المعاناة وستؤدي الى انقاذ الموسم بعد النتيجة الطيبة على ميسان ويجد نفسه في ظروف لعب للخروج بفوائد مباراة اليوم حيث عاملي الأرض والجمهور والتراجع الذي يمر به الضيوف بعد خسارتي الجوية والكهرباء والموقع الخامس عشر في وضع يعد الاسوء في مسار المشاركة الاولى 

 وتحتاج المهمة الى دور المدرب فاضل عبد الحسين الذي حسن من النتائج لكن   هنالك امور صعبة تواجه الفريق تتطلب اللعب بشعارلا بديل عن الفوز الذي حققه على الطلاب والأمانة وفشل به أكثر من مرة في ملعبه لا بل مرات تحت أنظار جمهوره الذي ينظر للموقف بقلق شديد   امام المكان المتواجد به فريقهم الذي عليه ايقاف تدني نتائج ملعبه

 

  من جانبه فالصناعات الاخر يعاني   كثيرا في الفترة الأخيرة   التي دفعته للموقع المذكور المهدد من قبل فريقا الحسين والبحري     ما يدفعهم الى تخطي ملعب كربلاء والعودة لعزف نغمة الفوز الحل لتعدي الامور الصعبة   عبر جهود اللاعبين المتأثرين في الخسارتين   وما تحمله المواجهات الأخيرة وتفادي ضربة كربلاء التي فأجا بها الكثير من اقرأنه من تحديد مصير الفريق   الرغبة في البقاء موسم اخر

 فوز الطلاب

 و استعاد الطلاب توازنهم بالفوز المهم بعبور الحدود بهدفي  علي رحيم 18 والحسم لعلي صلاح 54 بعدما انتهى الشوط الأول بتعادلهما بهدف عندما عاد لاعب الحدود عباس اياد المباراة  للبداية 45 ليخرج الطلاب وأولياء أمورهم  ومناصيرهم بفرحة  بالنتيجة التي اتت  تواليا  بعد الفوز على الديوانية قبل الدور  الماضي بنفس  الملعب  والعودة بنقطة من زاخو ليرفعوا  رصيدهم الى  33 والتقدم للموقع الثالث عشر   بنفس رصيد الحدود  متأخرين  بفارق الاهداف  ثاني اضعف دفاع 47   لكن مهم ان تأتي النتيجة بهذه الكيفية   ويأمل الانصار ان  يدعم الفوز مهمة الطلاب المقبلة المناسبة إمام فريق الحسين  بعدما تغيرت الامور في   الجولات  الثلاث الأخيرة بإضافة سبع نقاط والاهم ان يحسن من الموقع  من خلال ما تبقى من مباريات  ولو  التقدم على الفرق التي بمستواه من جانبه يكون الحدود  قد تلقى  د الخسارة الثانية عشرة  وفي موقع مهدد بتركه  اثر الخسارة المذكورة وقبلها تدني  مستوى الأداء  والنتائج  بعد هزيمة الزوراء والتعادل مع النجف قبل ان يسقط في اختبار الطلاب  الذين تنفسوا الصعداء  ولو  من بعيد

مواجهات الجولة 29

 وكان فريق الزوراء قد استمر في الصدارة  اثر تعادله مع الشرطة  في مهمة  غاية في الصعوبة  مبتعدا عن الوصيف الجوية بفارق ست نقاط  مستفيدا من الفارق الذي يأمل جهازه الفني الحفاظ عليه  وتوسيعه   ومن ثم تعزيزه للمرور بخطى ثابتة  بالصدارة العنوان الذي يلعب به منذ البداية  وبات يقترب من الهدف حيث الوصول على اللقب  الأقرب له من الكل في ظل  واقع النتائج المطلوبة لتي  يمر بها  والتفوق على  الجوية والشرطة  وتحديد ملامح المنافسة   عبر خطوطه المتكاملة  التي تقدم ما عليها   وتسير بالاتجاه الصحيح حيث  الأداء العالي للعناصر المهاربة التي ينتظر ان تكون امام اختبار غير سهل  في النجف   مع فريق الوسط

وأكثر المتأثرين في الجولة الأخيرة كان الشرطة بعدما تراجع ثالثا   وتجرع مرارة  النتيجة  امام الغريم الزوراء   وانعكاساتها في فقدان   احد المواقع المهمة بعدما فشل باستعادة توازنه اثر  تراجعه في الفترة الأخيرة التي الزمته على ترك الوصافة التي فشل في الدفاع عنها   قبل ان يتخلى عنها   عندما اكتفى بالتعادل امام الزوراء   وليدخل في وضع مختلف قد يكلفه  مركزه الحالي عندما يخرج الى النجف في مهمة خطرة وهو الذي لازال يعاني من مباريات الذهاب   وافتقاده  للحلول  قبل ان يفقد اللاعبين تركيزهم  ومؤكد ان  تحذيرات انطلقت من جمهور الشرطة  وخشية  ان يتعثر الفريق مرة اخرى  ويدخل في متاهات المنافسة  وفي موسم استمر يفرط بالنقاط  التي قد تقطع الطريق امام محاولات التقدم بعد

 نجاح الجوية

ونجح الجوية في حسم   موقع الوصافة بعد فوزه الكبير على نفط الجنوب  ويواصل  ملاحقة المتصدر متطلعا الى خدمة الفرق التي ستواجه الزوراء حيث الوسط الذي انهي اللقاء الأول بالتعادل بهدف  قبل ان يكشف الجوية عن قدرات عناصره التي عادت تعمل بقوة وتركيز في أفضل مسار من دون خسارة خلال المرحلة الحالية وامام طموحات   الدفاع عن اللقب  بعد تقليص المساحة مع الزوراء  ما يدفع الفريق لتقديم ما بوسعه لردم الهوة بسرعة  بعد ان كان المستفيد الاول من  تعادل المتصدر والشرطة  التي رسخت تواجده في الوصافة التي  تتطلب من اللاعبين الدفاع عنها والتفكير بخطف الصدارة

 ونجح الأمانة الأخر في التقدم ثامن السلم بالفوز على الديوانية وقبلها على البحري مضيفا ستة نقاط للرصيد الذي دفعه للموقع المذكور والعمل لتجاوزه على بعد نقطة من السابع   في ظل تراجع الجنوب في الآونة الأخيرة بعد العودة بخسارة الجوية وقبلها من الصناعات والتعادل مع الوسط فقط حصل على نقطة من ثلاث مباريات تركت تأثيراتها على موقفه

 والفريق الأخر المستفيد كان السماوة بعبوره زاخو لينتقل للوقع الثالث عشر لتحقيق هدف البقاء في الدوري بعدما عاد اللاعبين لاستجابة رغبة الأنصار في التعامل الجدي مع مباريات الأرض التي لازالت تساهم في دعم المشاركة

 وكان النفط قد استعاد توازنه بسرعة معوضا خسارة الكهرباء بسرعة على بعد نقطة من الشرطة وهو الأخر المستفيد من نتيجة قمة الأسبوع والتربص بالإطاحة بالشرطة وازاحتها   عن مكانها المرفوض من جمهوره الذي بدا يشعر بمعاناة المشاركة التي اهتزت في اهم ايامها 

 وأضاف ميسان ثلاث نقاط مهمة بعدما قلب تأخره ليهزم البحري بثلاثة أهداف لواحد وكسب المهمة التي نالت رضا الجمهور المؤكد انه قابل عما يقدمه فريقهم في الموقع الحادي عشر المؤمن له البقاء وهو المهم

   وعاد النجف بنقطة من تعادل أشبه بالخسارة التي تجاوزها في ألثوان الأخيرة من مواجهة فريق الحسين الأفضل والأقرب للنتيجة التي لا يمكن لتفريط بها بالطريقة لتي تنازل عن الفوز الذي استمر متقدما به عبر أوقات المباراة التي تركت تأثيراتها على موقف النجف الذي بات يشعر بملاحقة الكهـــرباء  

 وواصل جمهور الميناء انتقاداته الشديدة سواء الوزير الاتصالات كاظم فنجان ورئيس النادي جليل حنون بعد التعادل السلبي مع الوسط امام مخاوف تدني المستوى وضعف النتائج التي تقود للوراء بعد أكثر وهنا تظهر المشكلة أكثر تعقيد

 ويتواجه فرق البحري والديوانية وكربلاء وزاخو مصيرها بنفسه في البقاء موسم اخر بعد سلسلة نتائج مخيبة حيث خسر البحري   أربعة عشر مواجهة   وسبعة عشر الديوانية وكربلاء   وستة عشر زاخو أرقام مخيفة ولا تحتاج الى تعليق

 وتقام يوم غد أربع مباريات   عندما يخرج الزوراء الى النجف لمواجهة الوسط في مهمة لا تظهر سهله في الوقت يلتقي الجوية والكهرباء وفي البصرة يضيف البحري النفط والديوانية نفط ميسان

 

عدد المشـاهدات 69   تاريخ الإضافـة 05/06/2018   رقم المحتوى 20183
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/10/16   توقيـت بغداد
تابعنا على