00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  (الزمان) تنفرد بأطول وأشمل حوار مع المفكر العربي الكبير الدكتور خير الدين حسيب           8 - 8 

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

(الزمان) تنفرد بأطول وأشمل حوار مع المفكر العربي الكبير الدكتور خير الدين حسيب:           8 - 8 

في حكم عبد الرحمن عارف إيجابيات وسلبيات

وشخصية ناجي طالب متشبّعة بقيم الديمقراطية

أحمد عبد المجيد

برغم الانتكاسات والفواجع التي تعرّض لها مشروع الوحدة العربية، والظروف الصعبة التي مرّت بها الأمة خلال نصف قرن من الزمان أثر هزيمة جيوش الدول العربية أمام اسرائيل في حزيران 1967، ظل الدكتور خير الدين حسيب رافعا" راية القومية، ثابتا" على ايمانه، متطلعا الى يوم تستعيد به الامة العربية زمام المبادرة وتنطلق الى شوط أصعب بقوى نهضوية.

وأعزو ذلك الى اهتمام حسيب بالدراسات المستقبلية والى عقله التركيبي الذي وصفه صديقه الباحث والمفكر عبد الحسين شعبان بأن نصفه للحاضر بما في ذلك استخلاص تجارب الماضي ونصفه للمستقبل بما يملك من شحنة تفاؤل لافتة  جعلته يقدم طروحات يعجز القوميون الاخرون، ولاسيما المحبطون منهم، عن استشرافها.

 لقد مرت الامة العربية بمراحل صعبة وواجهت شتى الخطوب والعواصف العاتية وأهدرت فرصا" للتطوّر نتيجة عوامل وأسباب رصدها الدكتور حسيب بمراجعاته العلمية والتنويرية وجرأته بالاعتراف والاقدام على نقد الذات، وهي مقوّمات لابدّ منها في نجاح أي مشروع ينهل من تاريخ موغل بالقدم كتاريخ العرب.

ولأن الدكتور حسيب قليل الكلام كثير العمل والممارسة، فأن الحوار الصحفي معه يحتاج الى مداخل غير تقليدية. فقد قدر لي أن أتعرف اليه أخيرا بعد متابعة لانجازاته الفكرية، في حقلي التأليف والتنظير دامت عقودا"، وبعد رصد لمعظم نشاطاته السياسية التي ختم أبوابها، بالشمع الأحمر، اثر مغادرته بغداد عام 1974، متخذا" من بيروت مقرا" لأكبر مشروع بحثي عربي أقامه مع رفاقه  منذ 40 عاما" وتمثل بمركز دراسات الوحدة العربية والمؤسسات الملحقة به والمنبثقة عنه، بما في ذلك" المؤتمر القومي العربي" الذي يصرّ الدكتور حسيب على اعتباره منصّة غير حزبية منطلقا" من سمة التنوع في تشكيلة عضوية أقطابه المتحدرين من تيارات مختلفة وبلدان عربية تتوزع على الخارطة من المحيط الى الخليج.

ان التطوّر الفكري الذي يتّسم به الدكتور حسيب يجعله "جامعة عربية" بامتياز، تلتقي في مصبّها وعلى تخومها تيارات التحرر الوطني ومنابر التنوير القومي، فضلا عن رموز العمل الاسلامي. 

ولعله واحد من قلّة تدرك مبكرا" أن آفة الأمة تكمن في احتراب هذه المكونات والعنوانات السياسية بحيث تضيع منها فرص التقدّم والاتحاد، وتعلو بسببها أصوات الصراعات وتفاقم المشكلات.

وهو يرى ان لا بديل عن العمل المشترك سواء" باعتماد مفاهيم التضامن والتحالف بين الدول العربية او ما اسماه بتشكلات "الكتل التاريخية" التي لا بديل عنها في تحقيق أي مشروع وحدوي وتحالف سياسي راسخين.

ولأن مصادر ثقافة وفكر الدكتور حسيب، علمية لا تعترف بالجمود وتحث على الحركة والتفاعل، فأن حواري الصحفي معه، امتد لثلاثة أيام وبما يوازي نحو عشر ساعات أمضيتها في مكتبه في بيروت أراجع معه واستذكر الوقائع وأشحذ الذاكرة للحصول على مفاتيح عالم الرجل، وتحويل مسار الحوار من المحطات الجامدة الى الافاق الانسانية الرحبة بما في ذلك عصاميته الجديرة بالاستلهام.

ولهذا سألته عن ولادته ونشأته ومراحل دراسته في الموصل وعن محطات عمله الوظيفي في بغداد ونشاطه في لندن ثم تحولاته الفكرية وعلاقاته بالقوى السياسية الكبرى وزعماء الدول والانظمة والمنظمات ورفاق دربه في الحركة القومية بوصفه قوميا عربيا ناصريا يشار اليه بالبنان.

ولعلني أول صحفي تتاح له فرصة من هذا النوع ويمنح وقتا" للقاء مطوّل وشامل مع قامة شاهقة كقامة الدكتور خير الدين حسيب، صاحب المؤلفات البارز والباحث ثاقب النظر، والقومي عميق التفكير والاثر،  والمقبل على كتابة مذكراته التي قال"انها ستكشف تفاصيل كثيرة وتقدم خلاصة تجربة مفيدة للاجيال اللاحقة".

وفيما يلي نص القسم الثامن  والأخير من الحوار:

 

{ لماذا لم تطلب جوازا" سوريا؟

- لم أتمكن من الحصول عليه.

{ دكتور هناك سؤال جوهري مازالت تداعياته تلقي بظلالها على الساحة السياسية العربية تتعلق بالعلاقة بين القوميين والشيوعيين. بودي ان أسألك: هل تعتقد أن النظرة بينهما مازالت متوقفة عند حدود العام 1959 أم جرى تجاوز تداعياتها؟

- أظن ان هذه القضية تم حلّها منذ عقود. وفصلت ذلك في مشروع الاستشراف والكتلة التاريخية، الذي دعوت به الى حوار بين التيارات السياسية.. تيار اسلامي وآخر يساري وضمن التيار اليساري جرت حوارات مع الشيوعيين ولدينا اعضاء منهم في المؤتمر القومي العربي.

خذ مثلا" الأخ باقر ابراهيم الذي هو عضو بارز في الحزب الشيوعي ولدينا العضو في القيادة المركزية الذي توفي (ابراهيم علاوي) في انكلترا، كما ان هناك عدد" من الاسلاميين هم أعضاء في المؤتمر.

هناك اثنان أو ثلاثة من قيادات الاخوان المسلمين كانو اأعضاء في المؤتمر أبرزهم عصام العريان و محمد السيد حبيب.

وتفسيرنا القومي غير ضيق، بل هو يشمل جميع الأطياف السياسية العربية.

{ أظن ان تركيبة المؤتمر القومي تكاد تكون هيكلية حزب سياسي ايضا؟

- لا.. فالنظام الأساسي والداخلي منذ تأسيسه عام 1990 لم يتضمن أية اشارة الى كيان حزبي يسعى للسلطة بل هو يضم جميع المؤمنين بالمشروع النهضوي العربي. هذا أساس اللقاء.

{ هل لديك من سوريا أعضاء فيه؟

- من كل البلدان العربية حتى الخليج ولاسيما الكويت وعمان والمملكة العربية السعودية  والبحرين و الامارات العربية وغيرها.

{ بالمناسبة ألا ترى أن سياسة عمان تكاد تكون لها خصوصية ؟

- نحن لا نتدخل بالسياسة الداخلية لأي بلد. والذين يدخلون المؤتمر يدخلونه بصفتهم الشخصية حتى لو كان أحدهم عضوا في تنظيم سياسي فانه يدخل الى المؤتمر بصفته الشخصية، والغاية الاستفادة من بيانات ومداولات المؤتمر القومي العربي كما أننا نستفيد من تجاربهم.

{ هناك أسماء سأذكرها أمامك ارجو ان أسمع تقويما" عنها أو رأيا" بشأنها.. نوري المرسومي ؟

- أرى ان هذه التقويمات قد تؤدي الى مشاكل. أن بعض الناسأرتبط بهم منـــــــذ زمن بعيد.

أن الرأي بهم قد يسبب التفريق في وقت نحن أحوج ما نكون الى التجميع.

{ أمير الحلو؟

- أعرفه أيضا" لكن لا أريد الحديث عنه وعن غيره؟

{ آخر مرة متى تم اللقاء على أساس تنظيم الحركة القومية العربية بيــــــن أمير ونوري في بغداد؟

- لم يحدث اجتماع من هذا النوع لكن جرت مداولات بشأن العراق وقضاياه وهؤلاء جميعا أعتز بهم. كانت مرحلة عشناها تنطوي على ايجابيات وسلبيات وفيها مواقف. أنا أريد أن تلتئم الجراح ولا أريد ان أفتح جراحا" جديدة.

{ أنت عاصرت حقبتين عارفيتين.. عبد السلام وشقيقه عبد الرحمن.. في أي حقبة منها كان وضع العراق أفضل؟.

- كل حقبة لها ايجابياتها وسلبياتها. وفي حديثي معك تحدثت عن أهم شيء حصل في العراق هو ثورة تموز 1958. انتقلنا من نسق قيم مديني الى نسق قيم عشائري. وهذا ينطبق على شباط وتشرين 1963 ثم على تموز 1968 الى الاحتلال وما سبقه وتلاه حاليا.

{ لكن المؤرخين المنصفون يرون أن وضع العراق في عهد المرحوم عبد الرحمن محمد عارف كان أفضل ؟

- صعب أطلاق حكم على فترة حكمه.. كانت له ايجابيات وله سلبيات.

والحصيلة ببعض السنوات قد تكون ايجابية. كانت مرحلة مختلفة عما سبقها.

وخلال مرحلة عبد السلام اعتقد أن أهم شخصية عراقية لم تأخذ حقها من الدراسة والتحليل هي شخصية المرحوم ناجي طالب، الذي اذا جلست معه ساعات لن تعرف خلفيته أنه كان عسكريا"، من شدّة تشبعه بــــــقيم الديمقراطية.

وفي تقديري أن سبب ذلك هو المدة التي قضاها ملحقا" عسكريا" في بريطانيا. أنا أتذكره عندما كنت أراجع السفارة لأنجاز معاملاتي في الملحقية الثقافية وأحيانا كنت أراه. كان من المؤمنين بالديمقراطية وحاول أن يعمل شيئا" أثناء فترة رئاسته للحكومة لكن الظروف كانت أقوى.

 وكان معه في الحكومة وزير الداخلية رجب عبد المجيد الذي أطلق سراح البعثيين المسجونين وهو الأمر الذي مهّد لقيام انقلاب 17 تموز 1968.

{  هل تابعت عملية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق عبد الرزاق النايف في لندن ؟

- تابعتها من خلال الصحف وليس لدي شيئ خاص بالحادث كما أنني لم أعرفه.

{ أين كنت عند وقوع الحادث ؟

- كنت هنا في بيروت.

{ من من السفراء العراقيين المعتمدين في بريطانيا تعتقد أنهم أدوا رسالتهم وخدموا بلادهم ؟

- من السفراء الذين كانت لي علاقة بهم الدكتور محمد المشاط، وكذلك الدكتور عبد الأمير الأنباري الموجود حاليا" في باريس ومثّل العراق في الامم المتحدة.

أعتقد أنه كان سفير" متميزا" ويمتلك معلومات وعلى خلق رفيع. لم يكن منبطحا" مع النظام وكان يعطي الثقة بالآراء والتصريحات التي يدلي بها.

{ هل أنت متواصل حاليا" مع الدكتور المشاط ؟

- لا.. بعد أن ترك بريطانيا انقطع الاتصال به، لكني متواصل مع الدكتور الأنباري وكان عضوا" في مجلس أمناء مركز دراســـــــات الوحدة العربية.

شخص متميز أنهى دراسته في جامعة هارفارد و تعرّفت عليه عن طريق المرحوم عبد اللطيف الشواف.

تعرّفنا عليه وعيّناه مدير الدائرة القانونية بشركة النفط الوطنية. وهذا الأمر كان عام 1967 ولم تنقطع علاقتي به حتى اليوم.

{ هل حدثك عن أسرار ما قبل الاحتلال. كان سفيرا" أم وكيل وزارة الخارجية ؟

- كان سفيرا" لدى الأمم المتحدة، ولاسيما اثناء الحرب التي شنت على العراق في كانون الثاني 1991 وعرف بتصريحاته الموزونة والصريحة وكان سفيرا" في واشنطن ووكيل الوزارة الأسبق المرحوم....

{ نزار حمدون... ثم سألته هل استذكر الانباري معك شيئا مما حصل ؟

-أنا كنت أتابع ذلك. كنت أسهر الليالي لهذا الغرض. ولا جديد لديه ليخبرني به. والحقيقة أنه كان مثالا" للسفير الوطني المخلص.

{ والدكتور عبد الرزاق الهاشمي.. هل تعرفت اليه ؟

- حدث ذلك عندما كان سفيرا" للعراق في باريس. لا أعرف أين يقيم هو الآن.

{ في دولة الامارات المتحدة.

- ليس لدي علاقة شخصية قوية به.

{ أيضا" كان محمد سعيد الصحاف سفيرا" في دلهي وعواصم أخرى.. كيف هي علاقتك به ؟

- أعرفه ولكن ليست لدي علاقة به سوى ما أقرأه في الصحف عنه.

{ كيف تقوم أداء الصحاف عندما كان وزيرا" للاعلام خلال أيام الهجوم على بغداد.. كان يملأ الشاشات وينظم مؤتمرات صحفية مباشرة؟

- كان يحاول أن يؤدي واجبه وانصب خطابه على تقوية المعنويات.

 لكن الأحداث كانت تسبقه وتعطي صورة مختلفة عما يقوله. وأرى أنه كان مخلصا" لبلده.

وللأسف أن العراق حرم من هذه الكفاءات. ومن الأشخاص الذين تعرفت اليهم هو وزير الخارجية الأسبق الذي كان وكيلا" لوزارة الاعلام قبل الاحتلال ؟

{ تقصد الدكتور ناجي صبري الحديثي ؟

- بالضبط.. التقيت به للمرة الأولى في قطر على دعوة غداء أقامها الدكتور سعدون حمادي وأذهلني، بسرور، أنه كان ملما" بكل التطورات.

 وأعتقد أنه من بين وزارء الخارجية الذين أعرفهم قد يكون هو الأبرز وعندما كنا نبحث عن مدير عام لمركز دراسات الوحدة العربية كان هو أحد المرشحين. اتصلت به لبحث امكانية مجيئه الى بيروت وقبول المنصب لكنه أعتذر بسبب استقراره وعائلته في الدوحة.

{ ما هو آخر كتاب قرأته ؟

- بالعربي أقرأ مذكرات الدكتور سعد الدين ابراهيم.كتبها أحد أصدقائه.

{ بعض المصريين يتهمونه بتولي عمليات تطبيع مع اسرائيل وزارها مرّات عدة ؟

- مؤخرا" زار لبنان لم يسمحوا له بالدخول لأنه قام بزيارة اسرائيل.

وقد عمل معنا في انجاز مشروع مستقبل الوطن العربي قبل أن ينتقل الى الأردن (عمان) ويفتح خطا" مع اسرائيل. وهو من علماء الاجتماع العرب المتميزين. لديه وجهة نظر بالنسبة للعلاقة مع اسرائيل وسببت له مشاكل عديدة. هو جاء مرتين الى لبنان ومنعوه من الدخول.

{ خلال مسيرتك الطويلة أجريت معك حوارات ومقابلات صحفية كثيرة..أي سؤال (قبل أن أكمل) قال:

- قسم منها نشرت في مجلة المستقبل العربي وأخيرا" كانت لديّ مقابلة مهمة في المغرب بعد سفري الى الرباط بدعوة من مركز محمد عابد الجابري.

{ كنت أودأن أكمل سؤالي السابق وأسأل: أي سؤال كنت تتمنى أن تسأل به ولم يبادر صحفي الى ذلك؟ يستغرق الدكتور حسيب بالتفكير وكأنه يريد أن يستجمعأفكاره ثم يقول:

- فيما يتعلق بالمدة الماضية لم يتعرف الصحفيون على مسيرتي قبل عام 1974. أما بعدها فأنا تخلصت من أي حقد شخصي يكمن في داخلي عن أي انسان.

وسأسرد تفاصيلها في مذكراتي التي ضمنتها نقدا" ذاتيا" لتجاربي وللأوضاع العامة. لماذا وصلنا الى ما نحن فيه؟ ما دوري في ذلك؟

هناك أحداث كثيرة في الستينات وربما قبلها لا يعرفها الجيل الحالي وكنت آمل أن يسلّط الضوء عليها وأعتقد أن مذكراتي ستكون مفيدة وفيها دروس تفيد الاجيال القادمة.

{ أنت استقلت من ادارة مركز دراسات الوحدة العربية.. ما الذي تقدمه من نصائح لمن سيتبوأ الموقع من بعدك ؟

- أن يكون متواضعا" ويتعلم فلسفة 40 سنة من تاريخ المركز. فالجيل الأول الذي أنشأ المركز كان مؤمنا" بالقضية العربية ومستعدا" للتضحية وعدد منهم عمل وقفيات باسمه.

جاسم القطامي من الكويت عمل وقفية قيمتها مليون دولار لموضوع الديمقراطية وحقوق الأنسان وعبد المحسن قطان عمل وقفية باسمه قيمتها مليون دولار لموضوع القضية الفلسطينية، وهناك وقفية باسم جمال عبد الناصر لحساب الفكر القومي ووقفية باسم عبد الله الطريفي أقل قليلا" من مليون لقضايا النفط والتنمية.

هذا الجيل الذي توفي و تقاعد معظمهم و الحاليون أغلبيتهم الآن يجهلون التطورات وامكانياتهم المالية محدودة ومنهم من يصعب تسديد اشتراكه السنوي وقيمته 500 دولار.

اذا" تركيبة المركز اختلفت فضلا" عن أن هناك - وهذا أقوله للمرة الأولى - حصارا" ماليا" على المركز ثم حصارا" اعلاميا" والآن انتقلوا لتخريب المركز من الداخل.

وظروف المركز الآن أصعب من السابق.

 كنت أجاهد نفسي لتقليل الضرر الى أدنى مستوى ولاشك أن تغيير الاشخاص يؤثر على مستوى أداء العمل، لكن الشيء الذي يمكن قوله بكثير من الاعتزاز والفرح هو أننا أنشأنا مؤسسة وفي التاريخ العربي أن غياب المؤسسات هو أحد النواقص والأوضاع تختلف بذهاب حاكم ومجيء آخر ولكن وجود مؤسسة يذهب مديرها العام ويأتي بديل وتستمر المؤسسة في العمل مع اختلاف بسيط.

كانت هناك مشاكل لكن يجري حلّها من خلال اللجنة التنفيذية أو مجلس الأمناء.

أناأعتقد أننا مثال ناضج وطموح في الوطن العربي والمركز هو الوحيد المعروف عالميا" وخلال العقد الماضي أصدر مجلة باللغة الأنكليزية وبالتعاون مع مؤسسة (روتلج) المعروفة والآن مع جامعة كليفورنيا نصدر مجلة. المركز حقق انجازات كبيرة ستبقى مع الزمن ولا تزول.

{ دكتور..أنا أنجزت طرح أسئلتي. هل لديك شـــــــيئ تود عرضه أواضافته ؟

- شكرا" لك. وأنا اعتزّ بهذه المقابلة وآمل أن تكون بداية لتعاون أوثق وسأبلّغ المؤتمر القومي العربي باضافة اسم (الزمان) ضمن قوائم علاقاته واتصالاته.

{ وأشار الدكتور حسيب الى سكرتيره وأملى عليه رسالة فورية الى  مساعدة الأمين العام السيدة رحاب مكحّل، بهذا المعنى.  

(انتهى)

{ تملي علي المسؤولية المهنية والامانة الصحفية ان اشير الى الجهد المبذول من الدكتور عبد الحسين شعبان والناقد شكيب كاظم في تدقيق بعض التواريخ ومراجعة بعض الاسماء في هذا الحوار. فاليهما الشكر والامتنان.

 

تفسيرنا للهوية القوميةغير ضيقّ والمؤتمر يضم إسلاميين وشيوعيين

لا أرغب بالحديث عن قوميي العراق وأعتز بالجميع

تابعت عملية إغتيال عبد الرزاق النايف من خلال الصحف

الصحاف حاول تأدية واجبه وخطابه إنصب على تقوية المعنويات

هناك من يسعى لتخريب مركز دراسات الوحدة من الداخل

 

 

عدد المشـاهدات 66   تاريخ الإضافـة 23/05/2018   رقم المحتوى 20021
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2018/6/22   توقيـت بغداد
تابعنا على