00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الناهي: نتجه لجمع مليوني مصطلح ووضعها في ثلاث لغات

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

عراقي من البصرة يترأس المنظمة العربية للترجمة

 

الناهي: نتجه لجمع مليوني مصطلح ووضعها في ثلاث لغات

 

 احمد الامين

 

لا تقتصر وظيفة المنظمة العربية للترجمة، مقرها بيروت، على نقل الارث الفكري والحضاري الاجنبي الى اللغة العربية حسب، بل السعي الى خلق مجمتع عربي واع تواق الى المعرفة واصدائها لاعادة بناء نفسه وقبول التحولات النوعية العصرية.

 

ودأبت المنظمة على نشاط نوعي شمل اللغات الالمانية والفرنسية والانكليزية والايطالية والاسبانية والسريانية بهدف ترجمة نتاجها المعرفي والفكري. وبغية الحديث بالتفصيل عن دور المنظمة واهدافها وطبيعة عملها حاورنا مديرها العام الدكتور هيثم غالب الناهي، وهو اكاديمي تخرج في الجامعات البريطانية وكان قد حصل على البكالوريوس من جامعة البصرة حيث ولد وترعرع وسافر وتنقل قبل ان يحط الرحال في بيروت ويتولى مسؤولية المنظمة منذ عام 2012. وفيما يلي نص الحوار:

 

تأسيس المنظمة

 

{ ما هي أهداف المنظمة العربية للترجمة؟

 

- النظرة الفاحصة للمنظمة العربية للترجمة واسباب تأسيسها تعطينا البعد الأخلاقي تجاه الأمة قبل الولوج الى ماهية أهدافها. كانت تلك النخبة الفكرية التي أسست المنظمة العربية الترجمة في أيلول عام 2000م تصبو لإيجاد منظمة تُعنى بنقل المعارف والعلوم من لغات أجنبية ذات باع طويل في الاختصاصات النادرة، وذلك من خلال ترجمتها من اللغات المتعددة الأجنبية العلمية والمعرفية إلى اللغة العربية. ومن هنا يمكن أن نحدد الهدف الأساسي للمنظمة العربية للترجمة، بأنه سعيٌّ إلى خلق مجتمع عربي واع تواق إلى المعرفة وأصدائها كي يتمكن من إعادة بناء نفسه لينتج تنمية تمكنه من خوض غمار العالم المتعلم اليوم.

 

هناك العديد من الأهداف الأخرى التي عملت ومازالت تعمل المنظمة العربية للترجمة من أجلها، ولعل الهدف الأهم الذي يلي خلق مجتمع معرفي يعتمد على ما مترجم من علوم هو، خلق جيل ملم باللغات المعرفية واللغة العربية يتواصل مع بعضه البعض ضمن كيان مرسوم له استراتيجيته العلمية. ويمكن لهذا الجيل التعبير بعمق عن حاجة الباحث والأكاديمي العربية بما تفقده المكتبة العربية. علاوة على ذلك سعت المنظمة منذ تأسيسها، ومازالت، نحو متابعة الاصدارات العالمية الجديدة وتطورها ليختار المختصون فيها جواهر الكتب الأساسية ودراسة مضامينها لغرض ترجمتها. ووفق هذه الأهداف التي أصبحت فيما بعد مناهج كانت المنظمة العربية للترجمة تخوضها وتبني لبنات المجتمع العلمي والثقافي والعلمي من خلال اسهاماتها المتعددة.

 

{ ما أهم الانجازات التي تحققت منذ ولادة المنظمة العربية للترجمة؟

 

- الجواب على هذا السؤال فيه بعض الحساسية للبعض، ولكن لا بد للإنسان أن يتحدث بكل شفافية من دون وضع اي معيار للاشخاص وحساسيتهم. انجازات المنظمة يمكن تقسيمها على مرحلتين، مرحلة فيها إدارة انتهت صلاحيتها في 31/12/2011، ومرحلة بدأت في 1/1/2012 ومازلت مستمرة وهنا أقصد بالمرحلة الثانية هي الفترة التي استلمت بها مهام إدارتها. على اية حال لكل مرحلة ظروفها وعوائقها وانجازاتها. تخللت المرحلة الأولى باصدار 123 كتاباً مترجماً وستة أعداد من مجلة العربية والترجمة التي صدر عددها الأول في بداية عام 2007م ولعل السبب يعود في انخفاض الأعداد الخاصة بالمجلة لكون العاملين عليها في السابق كانوا يصدرون عددين بعدد واحد وهي مجلة أكاديمية محكمة فصلية الإصدار.

 

أما المرحلة الثانية والتي بدأت مع عام 2012م فقد تكللت بإصدار 204 كتب مترجمة من لغات عدة الألمانية والفرنسية والانكليزية والايطالية والاسبانية ونهاية بالسريانية، في حين كانت الكتب الصادرة في المرحلة الأولى مقتصرة على اللغة الفرنسية والانكليزية.

 

وبهذا يمكن أن نقول أنه خلال خمس سنوات ونيف من الأشهر تمكنا من إحداث نقلة نوعية في مضاعفة الانتاج السنوي اربعة إلى خمسة أضعاف وبدقة أكبر ولغات متعددة. أما بالنسبة إلى مجلة العربية والترجمة فقد حافظنا على إصدارها في موعدها كل ثلاثة أشهر وغيرنا تبويبها إذ أصبحت تميز ما بين البحث والدراسة والمقالة، بعد أن كانوا في السابق لا يميزون بين هذه الأبواب وبمعتقدهم كلها أبواب.

 

علاوة على ذلك وصلت أعداد مجلة العربية والترجمة لغاية اليوم 34 عدد إي أصدرنا 28 عدداً.

 

أحببت أن أبين هذه الفروقات كي يميز القاريء كم هو الجهد المبذول خلال خمس سنوات في هذه المؤسسة التي كانت توصف من البعض بالدكانة وأصبحت اليوم مؤسسة يُعتد بها.

 

معوقات علمية

 

{ ما المعوقات التي تواجه المنظمة سياسياً وعلمياً؟

 

- ليست هناك معوقات علمية يمكن أن يتحدث عنها الإنسان بخصوص المنظمة العربية للترجمة، وذلك لكونها تتوخى الدقة وتتعامل مع مختصين ولجان في اختيار الكتب وفي الترجمة والمراجعة النصية للترجمة، أي كل مراحل الترجمة حتى صدوره. ولكن هناك مشاكل مالية ورثتها الإدارة الجديدة عن الإدارة السابقة تعوق تقدمها، وسعيها نحو زيادة الكتب المترجمة ومشاريعها الآخرى. وحين نقول معوقات مادية نقصد كان هناك هدر كبير سبب مديونية عالمية، ولربما كان أوسع من الهدر والله أعلم.

 

أما بخصوص المعوقات السياسية، فهي منظمة بعيدة كل البعد عن السياسة ولكن حتى هذا الآمر جعل البعض من الشاذين فكرياً يقولون "مَن هذا العراقي الذي يقود مثل هذه المنظمة، خلصونا منه" إنها أحقاد لا أعرف سببها على الرغم من إن هذا العراقي انقذ المؤسسة وجعلها  مؤسسة بحق وأوقف الهدر وزاد الانتاج ودقته وقلل الصرفيات بما نسبته 60% وحافظ على مسارها العلمي. ولكن للأسف الفاشلون لا يحبون النجاح، ولعلي أقول أنا شخصياً أفخر بكوني عراقياً أولاً ونجحت في كشف الحالة المأساوية في المنظمة وعالجتها وشتان بين الثرى والثريا الآن.

 

{ ماذا عن أبرز المشاريع المستقبلية؟

 

- مع بداية عام 2018م ورغم عملية الاغتصاب البشعة التي تعرضت لها المنظمة العربية للترجمة والتي مازالت تتعرض لها، إلا أنها تسعى في هذا العام لإصدار أربعين كتاباً وفي العام القادم لربما ستين كتاباً. وطرحت مشروعاً لبعض المؤسسات للإسهام في انجازه ودعمه مالياً، يتضمن جمع ما يقارب مليوني مصطلح تتم وضعها بالانكليزية والفرنسية والألمانية مع وضع شروحات لكل مصطلح في أي اختصاص. هذا المشروع كبير لأنه يصنف المصطلحات وفق الاختصاص واتاحتها ألكترونياً. كما هناك مشروع عقد ندوة بالتعاون مع مركز الملك عبدالله لدعم اللغة العربية، تتصف بطرح موضوع الترجمة في الخليج العربي. وباشرت المنظمة للإعداد لمؤتمرها الثامن الذي سيعقد مع بداية عام 2019م. هناك مشروع للترجمة من الروسية والصينية والهندية إلى اللغة العربية، يكون ملما بالفكر والمعرفة والفلسفة في هذه البلدان.

 

{ تقويمكم الشخصي لمستوى مجلة (العربية والترجمة) وهل في النية تطويرها بمشاريع مشتركة؟

 

- لك ولأي قاريء أن يقارن ما بين الأعداد الستة الأولى التي صدرت من مجلة العربية والترجمة والأعداد الباقية، سيجد وحتماً أنكم وجدتم فيها تبويباً علمياً لربما بعض الأبواب لا تجدها في مجلات علمية أخرى مثل باب حوار في كتاب أو حوار مع مترجم. بالنسبة لي اعد  مجلة العربية والترجمة رائدة في مجالها ومعلوماتها ويمكن القول هي المنصة الوحيدة للغة والترجمة، خصوصاً أنها أكاديمية ومحكمة. أما نية تطويرها فبالتأكيد لا بد من تطوير أي شيء وعدم الإبقاء على الروتينية. نحن نفكر في المستقبل بأن تظهر المجلة في كل عدد جانباً من جوانب العلوم المترجمة أي نضيف باب مقالات مترجمة أو دراسة خاصة بعلم معين في كل عدد، مثلاً مرة علوم اجتماع وأخرى لغوية وما بعدها نانوية وهكذا.

 

تسويق الاصدارات

 

{ كم عدد اصدارات المنظمة وكيف يتم تسويقها عربياً وعالمياً؟

 

- مع كتابة هذه المقابلة تكون المنظمة العربية للترجمة قد أصدرت فعلياً 324 كتاباً متنوعاً وسوف يصل هذا العدد مع نهاية هذا العام بإذن الله إلى 350 إصداراً.  أما كيفية تسويقها عربياً وعالمياً، فقد كان مركز دراسات الوحدة العربية يسوق كتبنا في المعارض لقاء حسم كبير، ووجدنا في السنوات الأربع الأخيرة قد بدأ مستوى التسويق متردياً بواقع 30% إلى 40% حتى وصل لنسبة متدنية جداً من المخجل ذكره، ويبدو أن عهد المديرة الجديدة في المركز لونا بو سويرح قد سبب اخفاقاً في المبيعات ولا نعرف لماذا وهل هو مقصود أم ماذا. وعلى ضوء ذلك بدأت المنظمة العربية للترجمة في التسويق لنفسها وأنشأت قسم تسويق شاركت في هذا الربع الأول من عام 2018م بأربعة معارض كسبت فيه المنظمة خمسة أضعاف مما كان عليه في السابق، فلو افترضنا الموسم القادم ستشارك المنظمة في كل المعارض وتطوير قسم التسويق فيها، فيعني أننا سوف نجعل تدريجياً المنظمة العربية للترجمة تخرج من أزمتها المالية التي عانت منها وجعلتها في مواقف حرجة. 

 

عدد المشـاهدات 73   تاريخ الإضافـة 20/05/2018   رقم المحتوى 19941
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/8/15   توقيـت بغداد
تابعنا على