00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
   ميسان يفاجئ الجوية وينقذ موقع الشرطة واليوم إفتتاح الجولة 28

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مناشدة للعبادي لحل مشكلة نقل مباريات الدوري

 ميسان يفاجئ الجوية وينقذ موقع الشرطة واليوم إفتتاح الجولة 28

 الناصرية  - باسم ألركابي

قبل الدخول في تفاصيل مباريات الدوري الممتاز لابد ان نتوقف عند هم والم الشارع الرياضي وشعور الخيبة بعدم نقل المباريات وجعل منها تجري بلا معنى لابتعادها عن رغبة المتابعين والمهتمين بالدوري ليس للاستمتاع بها بل للوقوف على واقع الفرق والكرة العراقية  ولايمكن ان تبقى الامور على حالها إمام تبريرات العاملين في القناة الرياضية وأعضاء اتحاد الكرة المنشغلين جدا في ترتيب الامور وتمرير صفقة الانتخابات على ان تعالج الأخطاء الموسم القادم لانهم ضامنين البقاء في جمهوريتهم العتيدة فيما تعمل القناة (على كد فلوسها) ولأنها لم تشغل نفسها في متابعة الموضع كما يبدو الكل لايختلف على أهمية هذا الأمر وانعكاسه على مباريات الدوري الممتاز والمتابع على السواء ما يتطلب التعامل الجدي في تلبية حاجة ملايين العراقيين المحبطين لعدم مشاهدة مباريات الدوري المحلي الذي يتوجب ان تتكفله القناة الحكومية التي يبدو لم تاخذ المهمة على محمل الجد و وتادية واجبا اتجاه الجمهور داخل وخارج البلد ان يشاهدوا المباريات باستمرار وليس على ما عليه الحال اليوم

 كل الأدلة والشواهد تؤكد عدم اهتمام العاملين في القناة والاتحاد في التوصل لاتفاق يؤمن نقل المباريات على الدوام ما يتطلب تدخل رئيس الحكومة دحيدر ألعبادي من اجل إعادة الامور التي اختلت وفي اعتماد وسيلة تضمن العودة السريعة لنقل المباريات المتوقفة ليس على مستوى الدوري حسب بل على مباريات المنتخب الوطني المحلية بعد رفع الحظر كما حصل في لقاء منتخبنا وفلسطين عندما تولت قناة غير متخصصة بنقل إحداث المباراة في وضع غير مألوف عندما كان الكل بحرص على نقل المباريات حتى عندما كان العرض بالأسود والأبيض وليس في وقت التطور التقني المذهل وما وفرته الحكومة لكل متطلبات العمل في الشبكة العراقية المشرفة على القناة الرياضية التي عليها ان تكون على مستوى المهمة   صحيح القناة تواجه ازمة مالية شانها شان بقية القطاعات لكن عليها الاهتمام بنقل مباريات الدوري لأنها أهم مفرداتها اليومية في توطيد العلاقة مع أصحاب الشان والمشاهدين وان لاتتخلى عن ذلك مهما تعددت الأسباب ما يجعل من الدوري يفقد متعته وتأثيره كما ستفقد القناة علاقتها بالوسط الكروي  المؤلم جدا ان الاتحاد لازال بعيد عن حل هذه المشكلة إمام خيبة الملايين ممن اختزلوا رياضة العراق بكرة القدم وهم محرومون من مشاهدة مباريات فرقهم المحلية ومنتخبهم الوطني في ظل خلافات كان يفترض ان تحل قبل هذا الوقت لو كان هنالك توجها جديا للموضوع سواء من الاتحاد والقناة ماسيضعهما تحت تساؤلات الجمهور خصوصا القناة لانها خذلت محبي الكرة بسبب عجزها عن دفع مبلغ النقل لاتحاد الكرة الاخر الذي يدير دوريا تقليديا متعثرا لامعنى له بدون النقل ألتلفازي الذي يجري على مباريات ارتيريا والصومال الا بدورينا الوحيد الذي يواجه الفشل اكثر من مرة رغم ان النقل هوالرئة التي يتنفس منها اهل الكرة وبدونها الأفضل إلغاء الدوري وإيقاف القناة مع تقديرنا لبقية الألعاب

 المعروف ان واجب الشبكة هو إتاحة ما يمكنها من فرص من اجل مشاهدة مباريات الدوري وسواها تحت أي مسوغ وابعاد من يحاول عرقلة هذه المهمة

 كما المطلوب العمل على حل المشكلة باسرع وقت لان الأمر لايتعلق بخلافات مهما كان نوعها وحجمها بل في اداء واجب اتجاه شعب يتنفس كرة القدم ونافذة تطل على العالم لعكس حالة الاستقرار العراقي ومن ثم الرياضة لكن الاتحاد والقناة كلاهما خيبة امل حقيقية لانهما فشلا في الوصول لحلول لخلافاتهما مهما تعددت التبريرات لان من يدفع ثمنها الجمهور الكروي الكبير لان مشكلته ولعه بحب كرة القدم التي تسير اليوم خلافا لرغباتهم

مباريات الجولة 27

 وتفتتح اليوم مباريات الجولة السابعة والعشرين عندما يستقبل الوسط التاسع 35 الشرطة في مهمة تزيد من مخاوف انصار الشرطة في ان يتعثر مرة اخرى بعد السقوط المر في ألبصره الذي كاد ان يكلفه التخلي عن مكانه الثاني لولا خدمة ميسان بتعادله الغير متوقع مع الجوية لتبقى فرق المقدمة في مواقعها يفصل بينها فارق الاهدف بينها بعدما تساوت بمجموع النقاط 55 على بعد 6 نقاط ن المتصدر الزوراء ويظهر النفط الاكثر فائدة

 ومن سوء حظ الشرطة ان يخرج مرتين على التوالي وقدتكون اليوم أصعب لان الوسط اقوى من البحري في كل شيء وشهد تطورا سريعا الفترة الأخيرة وتغيرت نتائجه مع المرحلة الثانية واستفاد من مباريات الميدان بعدان اخذ يكشف عن قدراته التي انعكست على مسار الامور التي تسير لمصلحته ومؤكد ان حضر لمواجهة الشرطة لاهميتها من حيث المنافسة والحالة المعنوية وكذلك في تحسين الموقع ولانه بات يشكل خطورة امام الضيوف ولان الفوز على الشرطة له طعم خاص وسيكون الأفضل له في الدوري في وقت سيخرج الشرطة بشعور الخيبة ومحو اثارها في مهمة لاتظهر سهلة والتفكير بالنتيجة ولايمكن بعد ضياع نقاط اخرى بعد الذي حصل امام الجنوب وقبلها البحري والميناء ولان العودة من دون الانتصار يعني بداية الفشل لان ذلك سيؤثر كثيرا على المهمة وقد يتكرر سيناريو الموسم الماضي عندما فشل في اخر الجولات وخرج خالي الوفاض ولان ان الحديث عن هذا الجانب سابق لاوانه امام موجود اللاعبين المعروفين وما ترتب عليها مسؤولية الدفاع عن الفريق قبل ضياع الصراع على اللقب

فوز كبير للنفط

 وثار النفط لخسارته الوحيدة بتغلبه على الصناعات باربعة اهداف لواحد في اخر لقاءات الجولة السادسة والعشرين ليرفع رصيده الى 55 متساويا مع الشرطة والجوية مدينا بفوزه الى اللاعبين زياد احمد ومحمد داود هدفين وبشار سعدون فيما قلص منار طه الفارق في اخر دقيقة ليبقى الصناعات في موقعه الثالث عشر قبل ان يستمر النفط بتقديم العروض الجيدة من خلال عناصره الواعدة التي تتقدم بثقة عالية من جولة لاخرى وتزيد من رصيد النقاط حيث الفوز المهم الذي نقل الفريق لدائرة المنافسة الحقيقية وقد يخطف موقع الشرطة في الجولة المقبلة التي تنطلق اليوم ويواصل مبارياته بجاهزية عالية ومتوقع ان يغير من مشهد مواقع المقدمة التي دخلها بقوة وثقة بعد عدة انتصارات حيث الخامس عشر الذي خرج به على حساب الصناعات في ظل اندفاع وتقدم الهجوم ووجود افضل دفاع بين الكل دعم النتائج المطلوبة لكتيبة حسن احمد الذي يقدم الامور على افضل ما يرام للموسم الثالث تواليا بفضل حالة الاستقرار التدريبي التي يمر فيها فيما يبدو ان الصناعات واجه فريقا منظما ليخسر بنتيجة ثقيلة ليبقى في مكانه الثالث عشر وهو مناسب وقديمر به للنهاية وتحقيق هدف المشاركة بالبقاء

تعثر الجوية

 وفرط الجوية للمرة الثالثة في خطف مركز الوصيف من الشرطة عندما خرج بتعادل بطعم الخسارة ويبدو انه استخف بالمنافس الذي يمر بظروف فنية متدنية منذ بداية المرحلة القائمة ومع كل التوقعات تصب لمصلحة البطل الذي سبق وان تغلب على ميسان في المرحلة الأولى لكنه نجح العودة بنقطة ثمينة عكرت مزاج جمهور الجوية الذي مؤكد رفض نتيجة التعادل التي أفقدته الانتقال لموقع الغريم للمرة الثالثة لكن الأخيرة كانت الأقرب لولا المفاجأة الوحيدة في الجولة المذكورة ومع انها اضرت بالجوية لكنها ستشعل المنافسات بشكل اقوى من أي وقت على مدار الدوري الذي يجري تحت أنظار مجموعة من مشجعي فرق المقدمة إمام غياب البقية التي ترى نفسها جزء من اللعبة وهي لاتعرف نتائج الدوري ليلية الجمعة عندما ارسل احد المتابعين رسالة مسج الى الزميل حسن عيال يسال عن نتيجتي الجوية وميسان والميناء والحدود

تفريط الميناء

 وفرط الميناء بفوز في متناول اليد في أخر دقيقة من الوقت الممد ليقع بفخ التعادل تحت أنظار جمهوره الذي تقبل على مضض تقاسم النقطتين وليمضي ليلة حزينة بعد واحدة من النتائج المخيبة لان المباراة جرت بالبصرة وفي ظروف كلها مع الكيناء ولانه تقدم بهدفه د20 كل الوقت ويهم بالخروج والفرحة المزدوجة مع جمهوره قبل ان يوقفها ويقتلها في قلوبهم مظفر جبار ولاعبيه ليخطفوا نقطة غالية كما فعل في اللقاء الأول ليرفع الميناء رصيده الى 36 في الموقع الثامن والحدود الى 32 حادي عشر

 

 

 

عدد المشـاهدات 51   تاريخ الإضافـة 20/05/2018   رقم المحتوى 19938
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2018/6/22   توقيـت بغداد
تابعنا على