00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  العراق: قرار واشنطن يفاقم التوترات ولا يخدم جهود إستقرار المنطقة

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إنسحاب أمريكا من الإتفاق النووي الايراني يثير مخاوف دولية

العراق: قرار واشنطن يفاقم التوترات ولا يخدم جهود إستقرار المنطقة

بغداد - قصي منذر

 

اعرب العراق عن قلقه من قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق البرنامج النووي الايراني وقال انه لن يخدم تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة والعالم، فيما اكدت روسيا التزامها بخطة العمل الشاملة الخاصة بالبرنامج حتى وان انسحبت واشنطن من ذلك ، في وقت عدت انقرة القرار بالخاسر ولا يمكن الغاء الاتفاقيات الدولية بشكل كيفي. 

ودعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في بيان امس واشنطن الى (إعادة النظر بقرارها كون الاتفاقية مثلت انجازا كبيرا لتعزيز فرص إحلال السلام والتقدم لجميع دول المنطقة والأسرة الدولية عبر تفعيل الدبلوماسية الرشيدة لإنهاء التوترات الخطيرة وتفادي الكوارث المحدقة بالاعتماد على الحكمة والحوار الإنساني والتفاهم البناء القائم على أسس ومبادئ الأمم المتحدة).

مؤكدا ان (العراق معارض لكل أشكال أسلحة الدمار الشامل وفي مقدمتها الأسلحة النووية)، لافتا الى ان (قرار انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق التاريخي بشأن الملف النووي لايران يثير القلق و لن يخدم إمكانية تعزيز الأمن والاستقرار في منطقتنا والعالم).

وعدت وزارة الخارجية القرار بالمتعجل وغير المحسوب ويصب لصالح التصعيد. وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب في بيان امس إن (الوزارة تتابع باهتمام بالغ التطورات الأخيرة والخطيرة بخصوص قرار انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي يصب لصالح التصعيد ولن يجني منه أحد غير الدمار وويلات الحروب التي عانت منها المنطقة كثيرا).

 داعيا (جميع الأطراف لبذل وسعها لتحاشي التداعيات المُحتملة والحفاظ على ما تم التوصل اليه من نتائج ايجابية في هذا الملف الذي كان العراق من أول الدول التي رحبت بتوقيعه لما له من تأثير كبير على إحلال السلام في الشرق الأوسط). وكشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أن بلاده ملتزمة بخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني حتى لو انسحبت منها الولايات المتحدة.

 وقال لافروف ردا على سؤال بشأن موقف موسكو والتزامها من الاتفاق النووي الايراني ان (موسكو ستظل ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني رغم انسحاب واشنطن منه). بدوره ، عد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان انسحاب واشنطن من الاتفاق الدولي بالخاسر . وقال اردوغان تعقيبا على قرار ترامب ان (أمريكا لم تلتزم بالاتفاق النووي الإيراني وأنها ستكون الخاسرة بانسحابها من ذلك الاتفاق).

 وأضاف (لا يمكن تعطيل أو إبرام الاتفاقيات الدولية بشكل كيفي).

 الى ذلك اكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري عدم خشية بلاده من اية تهديدات بعد انسحب واشنطن من الاتفاق . وقال باقري ان (القوات المسلحة والشعب الايراني تمكنا من الخروج من حرب شاملة مرفوعي الهامة ، كما نمتلك نفس القدرة لدعم الحكومة)، مشيرا الى ان (الأمن والاستقرار الموجود في البلاد يدفعنا نحو التطوير دون خشية من التهديدات)، مؤكدا (عجز امريكا عن مهاجمة ايران لان قدرتها الدفاعية قادرة على  مواجهة المعتدين)، لافتا الى ان (العسكريين الامريكيين أطلعوا ترامب بأن الهجوم على ايران سيؤدي إلى وقوع الكثير من الخسائر دون تحقيق أي إنجاز)، ونوه باقري الى ان (سياسات الاقتصاد المقاوم يجب ان تحظى بإهتمام من مسؤولي البلاد حيث ان تجربة الامس أثبتت انه يجب الاعتماد على أنفسنا).

وقال ترامب ان (بلاده ستعيد فرض جميع العقوبات التي تم تعليق تنفيذها نتيجة للاتفاق الذي تم التوصل إليه في عهد سلفه باراك أوباما).

وارتفعت أسعار النفط أكثر من اثنين بالمئة لتصل إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أعوام ونصف العام بعد انسحاب واشنطن من اتفاق نووي دولي مع إيران ولاسيما ان تلك الخطوة قد تحد من صادرات الدولة العضو في منظمة أوبك من الخام في سوق يعاني بالفعل شح المعروض.

 

عدد المشـاهدات 81   تاريخ الإضافـة 09/05/2018   رقم المحتوى 19862
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/10/16   توقيـت بغداد
تابعنا على