00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خبير لـ (الزمان) : تنمية الإيرادات غير النفطية توفر فرص عمل وتقلّل البطالة

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

خبير لـ (الزمان) : تنمية الإيرادات غير النفطية توفر فرص عمل وتقلّل البطالة

بغداد - شيماء عادل

روما - صلاح السلام

 

دعا الخبير الاقتصادي باسم انطوان الى وضع خطط سليمة للنهوض بالواقع الزراعي والثروة الحيوانية عن طريق توفير رؤوس الاموال والقضاء على الفساد ، مشيرا الى ان تنمية الايرادات غير النفطية تسهم بتوفير فرص عمل للعاطلين وتقلل من البطالة . وقال انطوان لـ (الزمان) امس ان (الوطن العربي غني بالاراضي الخصبة ولاسيما ان السودان والعراق انموذجان حيويان وباستطاعتهما تلبية متطلبات الدول العربية من المحاصيل الزراعية)، مؤكدا ان (هذا الموضوع بحاجة الى خطط سليمة مع توفير رؤوس اموال قادرة على النهوض بالواقع الزراعي والثروة الحيوانية)، لافتا الى ان (تنمية الايرادات غير النفطية تسهم بتوفير فرص عمل للعاطلين عن العمل وتقلل من نسب الفقر ولاسيما ان الوطن العربي يسجل اعلى نسبة بمعدلات البطالة مقارنة بدول العالم). وناقش ممثلو دول الشرق الأدنى وشمال افريقيا وبينهم دول عربية في روما المشاكل  التي تواجه الثروات الزراعية والحيوانية المهددة بأنواع الامراض ونقص الاجراءات السليمة والتعاون الاقليمي في بلدانه. وكشف المشاركون خلال المؤتمر الذي حضرته (الزمان) بطبعتها الدولية في روما عن ( خسائر فادحة تكبدتها دول الخليج المنتجة للتمور بسبب آفة النخيل الحمراء وكذلك خسائر لمعظم الدول بسبب ذبابات الفاكهة حيث بلغت قيمة الخسائر 320 مليون يورو في الشرق الادنى)،   واضاف أنّ (عدداً من الامراض الزراعية الخطيرة العابرة للحدود والقارات انتقلت من امريكا الى أوروبا وأصابت ما يزيد على  230  هكتارا اما خسائر الولايات المتحدة في الحمضيات فكانت فادحة للموسم الزراعي الاخير)، وطالب المشاركون منظمة الفاو بـ(تعزيز عملها في الزراعة الايكولوجية في سياق عقد الامم المتحدة للزراعة الأسرية 2019-2028 وكذلك دعوة الحكومات الى تحديد الحوافز للمنتجين الزراعيين وانشاء منصات وطنية واقليمية لتبادل الخبرات في الزراعة الايكولوجية). بدوره ، قال المدير العام المساعد للفاو والممثل الاقليمي للشرق الادنى وشمال افريقيا  عبدالسلام ولد أحمد ان (عدد الذين يعانون   نقص التغذية بالمنطقة وصل الى 240  مليون شخص بزيادة 11 مليونا عن عام 2014)،   مبينا ان (ستين بالمئة من اجمالي النازحين في العالم قادمون من خمسة بلدان في الشرق الادنى وشمال افريقيا  و هم أكثر الفئات ضعفاً ويواجهون انعدام الامن الغذائي لهم). من جانبه ،  قال ممثل سوريا خلال المؤتمر ان (الحرب فاقمت المعاناة ولاسيما ان سوريا تصرف ملايين الدولارات لمكافحة الحمى القلاعية برغم وضعها الخاص).  واكد  ممثل الاردن إنّ (اهمال معالجة الامراض الحيوانية المنتقلة عبر الدول يجب ان تعالج  بغض النظر عن العوامل السياسية). ودعا ممثل سلطنة عُمان الى) استخدام التقنيات الحديثة لمواجهة تقلص المساحات الزراعية التي هي نتاج عامل الارث في بعض البلدان).  وشدد ممثل الكويت يوسف جحيل  على (ضرورة تقديم الحلول للمشاكل الزراعية عبر التنسيق الدولي).  

 

عدد المشـاهدات 52   تاريخ الإضافـة 08/05/2018   رقم المحتوى 19839
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/8/15   توقيـت بغداد
تابعنا على