00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  في حوار سياسي ثقافي.. حسن العلوي لـ (الزمان):  لست نادماً على إنتمائي البعثي ولهذه الأسباب إنتفى عامل نجاح البيان الأول

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

في حوار سياسي ثقافي.. حسن العلوي لـ (الزمان):  لست نادماً على إنتمائي البعثي ولهذه الأسباب إنتفى عامل نجاح البيان الأول

الملك فهد بن عبدالعزيز أبدى إستعداده لدعم مشروع المدينة الثقافية العراقية

عكاب سالم الطاهر

تجمعني مع السياسي العراقي المخضرم.. والمفكر حسن العلوي (المرشح في القائمة الوطنية تسلسل 6 .. حسن نوري سلمان العلوي) تجمعني مشتركات عديدة.. بعضها غير معروف ، وبعضها معروف على  نطاق ضيق.. وفي مقدمة ذلك :

انني سميت  نهاية عام 1981بمرسوم جمهوري ، رئيسا لتحرير مجلة الف باء ، خلفآ للعلوي، بعد ان غادر العراق..

وتابعت الرجل..وقرات له..وهو داخل العراق او خارجه. التقيته في سورية عام 2008  حاورته ، وتحدث باسهاب عن :التسنن العمري والتشيع العلوي..وتابعته وهو عائد للعراق  بعد احتلاله.  تابعته وهو يرفض ان يكون سفيرا للعراق بعد عام2003 وهو نائب في البرلمان العراقي بعد انتخابات عام 2010.. محطات كثيرة  مر بها ،اوتوقف عندها، قطار علاقاتنا.. لكنني اقول عن تلك العلاقات..انها علاقات الاحترام المتبادل والثقة والفهم المشترك...

كنت استعرض هذه المحطات وغيرها ،فيما كنت ظهر يوم السبت الثامن والعشرين من نيسان الماضي في طريقي الى مقر اقامة السياسي المخضرم، والمرشح في الانتخابات الصديق حسن العلوي.. كان الصديق زكي الحلي قد ساعدني في ترتيب هذا اللقاء .. كان  للزيارة اكثر من هدف..المجاملة والاطمئنان..وما اصطاده صحفيا.. وحين دخلت مقر سكنه العامر ، استقبلني بوجه ضاحك..مع عتب خفيف لاني تاخرت في زيارته..وربما كان الحق معه.. وكان رابعنا في اللقاء الصديق الصحفي شامل عبدالقادر ، رئيس تحرير مجلة الف باء..الذي سبقنا للقاء..مصادفة..

فديوان العلوي (شادبا ) يستقبل العديد من المريدين ، وفي طليعتهم الاعلاميون ، وفي مقدمة الاعلاميين من يمت بصلة ما الى اسرة مجلة الف باء..قديما او حديثا.. وتعددت محاور الحديث.. وطغى الهدف الصحفي على غيره.. واصارحكم باني اتفاعل ، وربما بسرعة ، مع الاغراء الصحفي. لكني كنت قلقا.. فالرجل مستودع اسرار كثيرة وخطيرة.. ويتقاطع بشكل حاد مع طروحات رموز في العملية السياسية.. اين الخط الفاصل.. بين معلومة قابلة للنشر ، واخرى يسبب نشرها احراجا له ، او ضررا يلحق بحملته الانتخابيةالمتواضعة. ومن يقدر ذلك .. لكني حاورته..وسالته..وكان صريحا..و. شفافآ..

{ قبل يوم من لقائي بالعلوي ، كنت استعيد  قولا للعقاد جاء فيه :

- لو ان الف اعمى انكروا وجود الشمس..وجاء واحد سليم العينين وقال بوجودها..فمن نصدق ؟.. سالت العلوي..وفي جوابه قادنا في رحلة نحو الموروث الاسلامي..وان الكثرة والقلة ليست هي الميزان..بل تم التركيز على النوعية..

ويضيف العلوي ان الموقف من موضوعة الانتخابات نسبي..وانتقائي.. فالمفكر الاسلامي الهندي ابو الاعلى المودودي..وهو مؤسس الجماعة الاسلامية ، كان ضد الانتخابات لان البحر السكاني كان هنديا ، والمسلمون قلة..

يضيف العلوي : بينما النائيني والشيرازي كانا مع الانتخابات انسجاما مع الاغلبية الشيعية..

البيان رقم واحد...

{ سالته..هل هناك فرصة نجاح  للبيان رقم واحد ( الانقلاب العسكري).

اجاب : طبعا..لا..ويضيف : بيان كهذا لا يصدر الا عند شعب واحد ، ومؤسسة عسكرية واحدة.. وفي العراق انتفى عامل نجاح البيان الاول لانه موزع امريكيآ.. فليس هناك (سي سي ) عراقي ، ولا فرصة لنجاحه ان وجد..

حدثنا العلوي عن الصناديق الثلاثة بقوله : صندوق يستقبل الاوراق..وهي من ترشح الحاكم.. و..صندوق الديناميت..الذي يفجر ويمنع.. والثالث : من يحصد حصيلة الثاني.. وانا (العلوي).. ضمن الاول... كنت ميالا ان انعطف بالحوار نحو الماضي... لذلك سالت العلوي..عن ( كراع الماشية ).. فقال عنها : انها استقراء للمستقبل..وبالغ آخرون بقولهم انها نبوءة..وذكر اسماءهم.. ولانها تسمية حساسة ،اتجاوزها سريعا.. واترك العلوي يتحدث عنها بقوله : عام 2001   وفي جريدة المؤتمر..كتبت عن ثلاثة اجيال ستمسك السلطة في عراق المستقبل... وكانه امام لوحة مكتظة بالمفاتيح ، يقدم العلوي قراءة للقادم من الايام..

هنا العلوي يعيد قراءة ما كتبه عام 2001  بقوله : يلوح لنا ثلاثة اجيال من الناس ستشارك في ادارة العراق.. جيل متجذر متصل بالتضحيات الاولى ، والتيارات الاولى.. و..جيل اللحظة الميدانية ، وهو جيل مختلط غير مرئي حاليا..وقد لا يتعرف احد على رؤوسه من اهل الخارج. وهذا الجيل سيظهر في لحظة الاعداد للسقوط..

يضيف العلوي في قراءته للمستقبل : الجيل الثالث الذي تتسلط عليه الاضواء ، بوصفه جيل السلطة القادمة الذي يدير الصراع من الخارج. وقد يسمى الجيل المنصب والمعترف به دوليآ.. يضيف : يجري حاليا التنازع في منطقة الجيل الثالث ، اكثر مما يجري في الجيلين : الاول والثاني..

{ هل انت نادم ؟ سالت العلوي وانا اوشك ان اطوي اوراقي.. هل انت نادم على انتمائك البعثي السابق؟

-  اجاب : لست نادما..وقدم تفصيلات كثيرة، تعزز  رايه... وتشعب  الحديث..وفي لحظة احسست ان الصديق حسن العلوي حالم كبير.. ولا ضير في ذلك..فالحياة تحتاج الحلم.. وحدثنا تفصيلا عن حلم كبير جدا.. هو: ان تعود بغداد الى عباسيتها  ثقافيا.. وبدا يحدثنا عن حلم ملون..مثل الوان قوس قزح.. ولم يكن الحلم وليد ضرورات انتخابية.. اذ يقول العلوي : طرحت الفكرة على الملك السعودي ، فهد بن عبدالعزيز، فرحب بها ، وابدى استعداده لدفع نصف تكاليفها..

يضيف العلوي : انه مجمع ثقافي تحت اسم :الف دار..و..دار.. ومن خلال مصادر موثوقة ، رشحت معلومات بان الوطنية ، لو اعطيت وزارة ، فانها ستختار الثقافة ، وان طريق العلوي لهذه  الوزارة سالكة بامتياز... الى جانب العلوي..تستقر ادويته وكتبه وامنياته..و..ذكرياته وهمومه.. هكذا اقدر.. كانت الساعة قد تجاوزت الثانية بعد الظهر.. ودعناه..نحن الثلاثة.. وانا اغادر داره العامرة..تزاحمت عناوين اللقاء..مع..المفكر..المرشح..حسن العلوي..

عدد المشـاهدات 95   تاريخ الإضافـة 06/05/2018   رقم المحتوى 19772
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/11/20   توقيـت بغداد
تابعنا على