00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أمسية ثقافية تحتفي بصوت الأرض.. البنفسج  وإعزاز وجذاب عناوين لروائع ياس خضر

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أمسية ثقافية تحتفي بصوت الأرض.. البنفسج  وإعزاز وجذاب عناوين لروائع ياس خضر

 

بغداد –  فائز جواد

دأبت اللجنة الثقافية في نادي العلوية على استضافة نجوم الابداع في الفن والثقافة فضلا عن استذكار الرموز العراقية وتكريمهم والاحتفاء بهم وفاءا لماقدموه من منجزات ابداعية ، وفي مساء الاثنين الماضي اقامت اللجنة الثقافية حفلا فنيا كبيرا في القاعة الكبرى للنادي استضافت فيه الفنان الكبير صوت الارض ياس خضر وبحضور الفنان الكبير حميد منصور الذي حاوره باعتباره الزميل والصديق المقرب للفنان ياس وحاورهما الاعلامي صادق الجمل وادار الجلسة كل من رئيس اللجنة الثقافية في النادي فلاح كمونة وعضوة اللجنه الثقافية بشرى سميسم ، وحضر الحفل عدد كبير من الفنانين والاعلاميين الى جانب الجمهور الكبير الذي استمتع بما قدمه خضر وبعد ان رحب الجمل بالحاضرين واعلن الاحتفاء بصوت الارض خضر من قبل اللجنة الثقافية ، موضحا (ان هذه الفعالية هي تقليد اسبوعي تبناه النادي لتكريم الرموز الابداعية واستذكارهم)، وقال أن ( الفنان الكبير ياس خضر فنان غني عن التعريف وله الصولات والجولات في عالم الغناء واكتسب شهرة تجاوزت المحلية الى العربية ومثل العراق في المحافل الدولية وصوته يصدح بروائع الالحان العراقية ، واليوم وبكل سرور نعلن ان الفنان ياس خضر يحل ضيفا كبيرا على النادي لتكريمه والاستماع الى جوانب مهمه من حياته الحافلة بالمنجزات الفنية الابداعية ولاننسى ايضا الفنان الكبير نجم غناء السبعينيات الكبير حميد منصور ليحل ضيفا مع زميله وصديقه ياس خضر واخترنا ان يشاركنا منصور بتقديم الفنان ياس خضر ), وبدا منصور بتقديم نبذه مختصرة وتعريفية عن خضر فقال (سعادتي كبيرة اليوم ان اشارك بتقديم صديقي وزميلي الذي قضينا معا سنوات طويلة وكانت مسيرتنا ورحلتنا مع عالم الغناء ممتعه وكبيرة واليوم اقدم الفنان ابا مازن وهو ياس بن خضر بن علي القزويني الحسيني المشهور بياس خضر من مواليد النجف عام 1938. لقب بصوت الأرض.فكان لقاؤه الأول بالملحن الكبير الراحل محمد جواد أموري نهاية الستينيات لينتجا أغنية الهدل لتنتشر ويتغلب اسم الأغنية على مؤديها ليصبح مطرب الهدل هو الاسم الجديد لياس خضر، غنى بعدها أبو زركه ، في عام 1969 التقى المطرب الريفي كما كان مصنف آنذاك بالملحن كمال السيد الذي قدم له أغنية المكيَّر من كلمات الشاعر زامل سعيد فتاح، وصارت هذه الأغنية بعد بثها من إذاعة صوت الجماهير ببغداد جواز مرور مهم لمطرب قدم أحلى ما في صوته للجمهور بجهود ملحن ذكي راهن على صوت ياس خضر المتفرد بخصوصيته، وليدخل خضر إلى إذاعة صوت الجماهير من خلال هذه الأغنية ويكون أحد مطربيها...

تعاون متميز

بعدها التقى وفي بداية السبعينيات بالملحن الشاب ـ آنذاك ـ طالب القرة غولي فلحن له البنفسج من كلمات الشاعر الكبير مظفر النواب ويستمر التعاون مع القرغولي وتأتي مرينه بيكم حمد للشاعر النواب أيضا ثم إعزاز للشاعرالمبدع زامل سعيد فتاح صاحب الوصف الكبير عندما يقول: إعزاز عدنا ومنهو ينكر رمش عينه ويا هو أكرب من جفن للعين لينه) وكان أداء ياس خضر في هذه الأغنية أداء متميزا ). واضاف (ويظل ياس ينتقل من ملحن إلى أخر ليكون أداء حنجرته فيقدم عشرات الاغاني التي مازال الجمهور يرددها ويمضي مشوار ياس مع رحلاته وصولا إلى بقاع بعيدة عن العراق حيث الجاليات العربية والعراقية في لندن وأستراليا وأمريكا بعد إن صار له جمهور كبير ومحبون في كل دول الخليج العربي) وقبل مشاركة الجمهور بالاسئلة والمداخلات وجه الجمل بعض الاسئلة للمحتفى به وساله عن هل هناك اغنية غناها لاقت الفشل ؟ واجاب خضر قائلا ( ان جميع اغنياتي ناجحة ولم اقدم على تسجيل اغنية وانا غير مقتنع بها والجمهور يشهد على ذلك )، وساله عن الجيل الجديد من المطربين ؟ فرد بالقول (للاسف ان جميع المطربين من الجيل الجديد لاعلاقة له بالغناء بل اساءوا للغناء العراقي ) وساله عن الملحن الذي تاثر به ؟ فرد ( جميع الملحنين الذين تعاملت معهم هم كبار وكلا له ميزه خاصة واستفدت منها بتوظيف ما في الاغاني التي غنيتها ويقينا ان الراحل محمد جواد اموري والحانه الكبيرة لاتشبه ابدا اغاني الراحل طالب القرغولي والملحن الكبير نامق اديب وكلا له الحان واغاني اديتها مازال الجمهور يرددها فلم اتاثر بملحن بل عشقتهم جميعا لانهم ادركوا قوة صوتي وفصلوا الالحان على مقاساته فنجحت الاغاني طبعا ويضاف لها الكلمات الكبيرة التي كان يكتبها الشعراء الكبارالذين كتبوا روائع اغانيي التي اديتها خلال مسيرتي الطويلة ).

مسيرة ابداع

وتداخل الفنان حميد منصور وقدم نبذة عن مسيرته مع زميله ياس خضر واستذكر الاخبار التي تناقلتها وسائل الاعلام المختلفة والتي مفادها موت الفنان ياس خضر وقال ( مااحزنني جدا ماتدولته وسائل الاعلام عن خبر رحيل صديقي ابو مازن فكانت صدمة لنا بل وسارعت للقاء به وكانت الهواتف لاتسكت من الجمهور ومحبي ياس عني واللاستفسار عن صحة الخبر فكنت اجيب عليهم ان الخبرعار عن الصحة وابو مازن يتمتع بصحة جيدة وكانت الهواتف ترن في الليل والفجر تستفسر عن الخبر ، نعم هذا ياتي من حب الناس للفنان لكن في نفس الوقت الحزن يملا قلوبنا لمثل هذه الاخبار الكاذبة والاحزن ان وسائل اعلام عراقية تتناقلها دون ان تستفسر وتتقصى حقيقة الخبر ). وتداخل الاعلامي عبد الستار ناصر وقدم نبذة من حياة الفنان ياس خضر وكيف تاثر بالاغنية العراقية وانتقل من النجف الى العاصمة بعدما تاثر بالردات الحسينية التي غلبت على طريقة الاداء بالطريقة الملائية ليتحول الى اغنية المدينة فقدم اعزاز والبنفسج وعشرات الاغاني التي اطربتنا جميعا ) وقدم مدير اعمال الفنان ياس خضر رزكار البرزنجي هدية عباره عن لوحة زيتية جسدت صورته الشخصية  بينما قدم احد الرسامين التشكيليين العراقيين لوحات بالتخطيط القلمي جسد فيها اغاني الفنان ياس خضر واعطى كل لوحة عنوان لاحدى اغاني خضر ، وفي ختام حوار الفنان ياس خضر الذي حضره عدد من الاعلاميين والمثقفين اعلن ياس خضر ان اول من قدمه للجمهور كمطرب هو الصحفي الكبير زيد الحلي الذي كان حاضرا في الامسية ،وتوالت بعدها الاسئلة من قبل الجمهور الذي استمتع بمواويل الفنان ياس خضر وبعض الاغاني التي اداها ياس وحميد ، واقترح احد الاعلاميين ان يقدم كل من ياس خضر وحميد منصور وسعدون جابر حفلا فنيا ببغداد يكون ريعه للفنان الملحن الكبير محسن فرحان الذي يرقد حاليا في احد مستشفيات تركيا فلاقى الاقتراح ترحيب الفنانين وادارة النادي وتمنى الجميع الشفاء العاجل والعودة السريعه للفنان محسن فرحان ، واختتمت الجلسة الرائعة باداء بعض من اغاني خضر ومنصور والتقاط الصور الاستذكارية مع الجمهور.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عدد المشـاهدات 251   تاريخ الإضافـة 14/03/2018   رقم المحتوى 18960
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/11/20   توقيـت بغداد
تابعنا على